بحث

Vatican News
واشنطن - القمة العالمية الأولى حول الحرية الدينية واشنطن - القمة العالمية الأولى حول الحرية الدينية 

واشنطن - القمة العالمية الأولى حول الحرية الدينية

تُعقد في واشنطن في الولايات المتحدة الامريكية من الثالث عشر من شهر تموز الحالي وحتى الخامس عشر القمة العالمية الأولى حول موضوع الحرية الدينية. ويُنظِّم الحدث بدعم من أكثر من أربعين منظمة تمثّل الأديان المختلفة والملتزمة بدعم الحرية الدينية من بينها مجلس أساقفة الولايات المتحدة الامريكية الذي بدوره أشاد بهذه المبادرة.

وفي مذكّرة له بمناسبة هذه القمة كتب المطران دافيد مالوي رئيس اللجنة الأسقفية للعدالة الدولية والسلام أرحب بإعلان هذه القمة التي تهدف إلى زيادة الوعي حول الحرية الدينية في الولايات المتحدة الامريكية وتوحيد تحالف واسع النطاق للعمل معاً من أجل هذه القضية في جميع انحاء العالم.

وذكر المطران مالوي أيضاً أنّه وبحسب الـ "Pew Forum on Religion & Public Life"، هناك حوالي ثلاثة وثمانين بالمئة أي حوالي ٧ مليار شخص في العالم يعيشون اليوم في بلدان يتعرضون فيها لأعمال عدائية حكومية قوية أو اجتماعية تحت شعار الدين. وخلص رئيس اللجنة الأسقفية للعدالة الدولية والسلام إلى القول إنّه على كل ثقافة وأمة أو دين أو سياسية أن يجتهد لكي يقدّم الحماية الأفضل للحرية الدينية، التي تشكّل حقًّا إنسانيًّا حيويًّا. هذا وشدّد مجلس أساقفة الولايات المتحدة الامريكية على أنّه يشعر بالفخر لكونه أحد الراعيين للقمة العالمية حول الحرية الدينية، لدرجة أنَّ الكاردينال تيمومثي دولان رئيس اللجنة الأسقفية للحرية الدينية سيكون من بين المتحدثين في هذه القمة. وستكون مداخلته بعد ظهر الخميس في ختام أعمال القمة تحت عنوان "رجاء للمستقبل: المجتمع المدني والقيادة الامريكية العالمية والمتعددة الأطراف".

ونقرأ على الموقع الالكتروني الذي خصص لهذا الحدث أنَّ القمة ستربط الموارد والداعمين للحرية الدنية، وستعطي صوتاً لشهادات شخصية لضحايا الاضطهاد والقيود بسبب الايمان. وأن هدف المنظّمين لهذه القمة هو الحصول على دعم سياسي لصالح الحرية الدينية في العالم، من خلال خلق تحالف دولي قوي يعمل في هذا المجال على مستوى عالمي، والعمل على زيادة الوعي حول هذا الموضوع لدى المجتمع المدني والحكومات.

هذا وتجدر الإشارة الى أن خلال أيام المؤتمر سيتم مناقشة العديد من المواضيع منها: حماية المهاجرين؛ الاضطهادات في نيجريا، استعمال التكنلوجيا لأهداف اضطهادية، التمييز الديني وازدياد فكر القومية الدينية.

ومن بين المتحدثين في هذه القمة نانسي بيلوزي رئيسة مجلس النواب في الولايات المتّحدة، ومايك بومبيو أمين سر الدولة الولايات المتحدة الأمريكية ورئيس أساقفة الروم الأرثوذكس في الولايات المتحدة الأمريكية " Elpidophoros".

14 يوليو 2021, 12:58