بحث

Vatican News
البرتغال – لجنة عدالة وسلام: ليكن الكفاح ضدّ الفقر أولويّة البرتغال – لجنة عدالة وسلام: ليكن الكفاح ضدّ الفقر أولويّة  

البرتغال – لجنة عدالة وسلام: ليكن الكفاح ضدّ الفقر أولويّة

على مكافحة الفقر أن تكون "أولوية" في تنفيذ خطة التعافي الوطني والقدرة على الصمود، التي وضعها الاتحاد الأوروبي لإعادة إطلاق الدول الأعضاء بعد وباء فيروس الكورونا: هذا ما جاء في مذكرة صادرة عن لجنة عدالة وسلام في البرتغال، وهي منظمة غير حكومية تابعة لمجلس الأساقفة، وتؤكد فيها اللجنة على الحاجة الملحة لإعادة بناء النسيج الاقتصادي والاجتماعي، ومكافحة الفقر.

في الواقع، تسببت حالة الطوارئ الصحية الناجمة عن فيروس الكورونا، في جميع أنحاء البلاد، في خلق حوالي ٤٠٠ ألف فقير جديد، مما أدى إلى زيادة كبيرة في عدم المساواة والتفاوتات الاجتماعية. وتشدد لجنة عدالة وسلام في البرتغال في هذا السياق على أنَّ هذه الأزمة لا تؤثر على الجميع بالطريقة عينها، ولكن تداعياتها تؤثر بشكل خاص على الفئات الأكثر ضعفاً من السكان.

تتابع المذكّرة من ناحية أخرى، "على الرغم من بعض التقدم فإن وتيرة الحد من الفقر في البرتغال على مدى العقدين الماضيين لم تواكب ما شهدناه في أنحاء أخرى من العالم. واليوم، تعد البرتغال من بين دول الاتحاد الأوروبي الخمسة الأكثر عرضة لخطر الفقر بين العمال. ومن هنا جاء النداء الذي وجهته لجنة عدالة وسلام من أجل ترجمة أموال الاتحاد الأوروبي للتعافي والصمود إلى تنمية حقيقية. وبالتالي كدولة ومجتمع مدني وجماعات مسيحية – تحثُّ لجنة عدالة وسلام - لا يمكننا أن نعتقد أن التوزيع المستمر للأموال الأوروبية كافٍ لمحاربة الفقر، دون الحاجة إلى ضمان التطبيق الصحيح وبدون بذل جهود مشتركة من قبل الجميع.

لذلك، يجب إيلاء اهتمام أكبر لأسباب الفقر - ​​كما توضح اللجنة - وكذلك دعم النمو الاقتصادي الذي يعزز تكافؤ الفرص وسياسات إعادة توزيع الدخل التي تتجاوز مجرد قانون السوق. في الواقع، يجب أن يُستكمل دعم الدخل بـالبرامج الاجتماعية التي تهدف إلى التدريب المهني والمساعدة على تنظيم المشاريع، لكي يكون نقطة انطلاق لمكافحة الفقر المستمر من خلال وظائف مدفوعة الأجر بشكل عادل. وفي هذا السياق تؤكّد لجنة عدالة سلام في البرتغال لا يتعلق الأمر بالبيانات وحسب، كما لا يجب أن ننظر إلى عدد الأشخاص الذين يتم دعمهم على المستوى الاجتماعي، وإنما إلى عدد الذين قد حسّنوا ظروفهم المعيشية.

15 يوليو 2021, 13:08