بحث

Vatican News
BRITAIN-HEALTH-VIRUS-EDUCATION-UNIVERSITY BRITAIN-HEALTH-VIRUS-EDUCATION-UNIVERSITY  (AFP or licensors)

المطران مارتن لطلاب جامعة بلفات: استخدموا مواهبكم لتحسين العالم

"استخدموا مواهبكم بسخاء لتغيير هذا العالم نحو الأفضل، لتكونوا على الدوام منتبهين للآخرين، ولاسيما للفقراء؛ ولكي تُظهروا الشفقة إزاء الضعفاء؛ ولكي لا تنسوا المهمشين والمستبعدين": هذه هي الوصية التي وجهها رئيس أساقفة أرماغ ورئيس مجلس أساقفة إيرلندا، المطران إيمون مارتن، إلى طلاب جامعة كوينز في بلفات، في عظته مترئسًا القداس الإلهي في الجامعة مفتتحًا العام الدراسي الحالي.

قال المطران إيمون مارتن إنه امتياز كبير أن تتاح لنا فرصة الحصول على تعليم من المستوى الثالث، إنها دعوة خاصة لاستخدام العطايا التي منحنا الله إياها بحكمة، والله يتوقع الكثير من الذين أعطاهم الكثير. وإذ أشار إلى السياق الصعب الناجم عن وباء فيروس الكورونا قال رئيس أساقفة أرماغ أعلم أن الجماعات الجامعيّة تشارك القلق وعدم اليقين اللذان طبعا هذه الأشهر ومن المحزن الاعتقاد بأن جميع الشباب موصومون بانتشار فيروس الكورونا، ربما لأن عدم مسؤولية البعض منهم قد طمس في بعض الأحيان صورة الجميع. ولكن أشاد المطران مارتن في هذا السياق بما قام به الشباب أثناء الإغلاق بسخاء وروح تضحية وبالعمل التطوعي الذي قاموا به مع المسنين والمهمشين وكذلك ما قام به العديد من طلاب الطب والصيدلة والتمريض من خلال دعم العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية وأظهروا قدرة تحمل كبيرة من أجل الحفاظ على سلامة أحبائهم.

تابع رئيس مجلس أساقفة إيرلندا يقول إن دعوة الشباب المؤمنين بالمسيح ورسالتهم الأساسية هي التواصل مع أقرانهم ودعوتهم إلى مشاركة الفرح والرجاء الذي ينبع من الصداقة مع يسوع، وإضاءة النجوم في ليلهم. وفي هذا السياق، ذكّر المطران مارتن بالشاب كارلو أكوتيس، الذي توفي عن عمر يناهز ستة عشر عامًا بسبب سرطان الدم وبتطويبه في أسيزي في العاشر من تشرين الأول أكتوبر الجاري وقال لقد تجرأ كارلو أن يكون مختلفًا: لقد أحب الله بعمق، وكان يهتم بالفقراء ويستخدم موهبته في الكمبيوتر من أجل المساعدة في البشارة، وقد كان كارلو الشاب يقول على الدوام: "لقد ولدنا جميعًا مميّزين وفريدين لكن ينتهي الأمر بالعديد من الأشخاص كنسخ مصورة". وهذا هو أحد المخاطر التي يتعرض لها شباب اليوم، إذ يجدون أنفسهم خاضعين للتوافق مع التوحيد المبتذل للموضة والانتظارات التي قررها الآخرون لهم. ولكن وبالرغم من ذلك، تابع رئيس أساقفة أرماغ يقول هناك بديل وهو أن تدركوا أنّكم تملكون دعوة فريدة من الله، دعوة شخصية لاتِّباعه، لأنه هو سوف يزودكم بجميع المهارات التي تحتاجون إليها لتمييز الخدمة التي يمكنكم تقديمها للعالم.

وإذ توقّف عند الحديث حول تفانيهم بالدراسة، حث رئيس مجلس أساقفة إيرلندا الطلاب على الالتزام بالسنة الأكاديمية من أجل بلوغ قدرتهم الشخصية، في الاستفادة القصوى من فرص الحياة، في إثراء معرفتهم، والامتنان تجاه التضحيات التي قدمها العديد من المعلمين والآباء. وختامًا وجّه رئيس أساقفة أرماغ دعوة للطلاب لكي يكرسوا دراساتهم إلى الله لأن جميع مواهبنا تأتي منه لا لنحسّن إمكانياتنا وحسب، وإنما لكي نحسِّن الآخرين والعالم أيضًا. وخلص المطران إيمون مارتن إلى القول ليرشدكم الراعي الصالح على الطريق الصحيح، ولاسيما أولئك الذين يشعرون بالضياع في زمن وباء فيروس الكورونا هذا. صلّوا واعتنوا بأنفسكم وبعائلاتكم وبالآخرين.

 

12 أكتوبر 2020, 12:10