بحث

Vatican News
2020.06.16 Vangelo del giorno sole sorgente luce cielo 2020.06.16 Vangelo del giorno sole sorgente luce cielo  (©vpardi - stock.adobe.com)

البرتغال - رسالة رئيس أساقفة براغا الراعوية

"الإصغاء إلى الأرض، والنظر إلى السماء: دروس من كوفيد ١۹": هذا هو عنوان الرسالة الرعوية التي قدمها في الثاني والعشرين من أيلول سبتمبر الجاري رئيس أساقفة براغا في البرتغال، المطران خورخي فيريرا دا كوستا أورتيجا.

تفتتح الوثيقة، التي نشرتها وكالة الأنباء الكاثوليكية "Ecclesia"، العام الراعوي ٢٠٢٠ – ٢٠٢١ وتطلق مرحلة ثلاث سنوات، حتى عام ٢٠٢٣، سيتمُّ خلالها التأمل حول موضوع "كنيسة سينودسية وعلى مثال السامري الصالح". ويكتب رئيس أساقفة براغا أردت في هذه الرسالة أن أقدم كلمة حضور وتشجيع للعديد من الأشخاص. مع ذلك، من الأهميّة بمكان أن نؤكِّد أن كنيسة براغا تريد أن تسير مع كل مؤمن، بأسلوب سينودسي، وفي موقف خدمة وبذل للذات يصبح تعبيراً عن السامري الصالح. بشكل خاص توقف المطران خورخي فيريرا دا كوستا أورتيجا في رسالته عند الأطفال والمسنين والمرضى والعاملين الصحيين والمهاجرين، أي الأشخاص الذين عانوا من التداعيات الرئيسية لوباء فيروس الكورونا؛ وأضاف أرى وجوهًا كثيرة ودموعًا كثيرة وبالتالي تريد الأبرشية أن تلتزم مع الجميع، وفقًا لهذا البرنامج: الإصغاء إلى الأرض، وإنما بعيون شاخصة إلى السماء. هذا، في الواقع، هو الموقف الخلاصي الوحيد في هذه المرحلة التاريخية.

من جهة أخرى يذكّر رئيس أساقفة براغا أن الوباء يترك لنا درسًا، أي أنه يعلمنا أن الحياة البشريّة هي ضعيفة وهشّة جدًّا، وأنّه بإمكان التقدم البشري أن يكون مهمًّا وضروريًّا، إلى أن يُبرز فيروس غير مرئي كل نقاط ضعفه. وأكّد المطران أورتيجا في هذا السياق أنَّ العلم لا يمكنه أن يسيطر لذلك فقد حان الوقت لكي ننظر نحو السماء، على مثال تلميذي عمواس اللذين انطلقا في المسيرة، ونظرهما شاخص إلى الأعلى. كذلك تمنّى الأسقف البرتغالي أن يتحمّل المؤمنون مسؤولياتهم ليس فقط من أجل الوقاية من الوباء، وإنما أن يدركوا أيضًا أننا نعيش في مرحلة صعبة ومعقدة، وإنما مليئة بالآفاق نحو عالم أكثر إنسانية وتضامنًا، وأكثر أخوة ومساواة.

كذلك يؤكِّد المطران خورخي فيريرا دا كوستا أورتيجا أنّه قد حان الوقت للبدء من جديد بشجاعة وبالتالي لا يمكننا أن نسمح لفيروس الكورونا بأن يعيق عملنا الراعوي، لأن الرب الإله يدعونا لكي نخرج نحو خبرات جديدة. ولذلك يجب على نقطة الإنطلاق أن تكون دائمًا" بذرة المحبة: وهذا ما نريد أن نضعه في قلوب جميع الاشخاص. ولكن لنقوم بذلك خلص رئيس أساقفة براغا إلى القول نحتاج في هذه المرحلة الصعبة لأن نقف وننطلق نحو أسلوب جديد للقيام بالأمور.

 

25 سبتمبر 2020, 11:21