بحث

Vatican News
قداسة البابا فرنسيس وأعضاء اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية 11 أيلول سبتمبر 2019 قداسة البابا فرنسيس وأعضاء اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية 11 أيلول سبتمبر 2019   (ANSA)

اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية تضم إلى عضويتها الحاخام م. بروس لوستيغ

تم الإعلان عن ضم الحاخام م. بروس لوستيغ كبير الحاخامات في المجمع العبري بواشنطن إلى عضويتها، وقد أعرب العضو الجديد عن الشكر لقداسة البابا فرنسيس والإمام الأكبر فضيلة الشيخ أحمد الطيب.

أعلنت اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة "الأخوّة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك"، والتي وقعها في أبو ظبي في 4 شباط فبراير 2019 قداسة البابا فرنسيس وفضيلة الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر، عن ضم الحاخام م. بروس لوستيغ كبير الحاخامات في المجمع العبري بواشنطن إلى عضويتها، وبهذا يصبح عدد أعضاء اللجنة 8. هذا وعبّر الحاخام لوستيغ عن بالغ الامتنان لكل من قداسة البابا فرنسيس والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف على دعمهما وتشجيعهما لعمل اللجنة وبذلهما خالص جهودهما في سبيل تحقيق تلك الغايات السامية. وجه الشكر من جهة أخرى إلى اللجنة على ترشيحه كممثل للمجتمع اليهودي وأبدى قبوله لهذه المهمة وسعادته بشهادة توقيع هذه الاتفاقية التاريخية حسب ما ذكر. وتحدث في هذا السياق عن أمله بأن بكون التوقيع حدثا فاصلا لبدء مبادرات جديدة لبناء الجسور بين قيادات الأديان والمجتمعات لتعزيز السلام والتلاحم في عالمنا الممزق. أضاف الحاخام أنه يشرفه الانضمام إلى أعضاء اللجنة العاملين دفاعا عن المحبة في وجه الكراهية والعدالة في وجه الظلم والإيمان في وجه الخوف. وشدد على ضرورة أن نتذكر كأبناء لسيدنا ابراهيم أننا جميعا مخلوقون بالمشيئة الإلهية، ولهذا علينا أن نطلب العدالة والسلام لكل البشر.

هذا وقد رحب رئيس اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية المطران ميغيل أنخيل أيوسو كويغسوت بالعضو الجديد، مشيرا إلى أن اللجنة ترحب بكل الكفاءات والشخصيات الدينية والثقافية وكل من قد يساهم في تحقيق الغايات السامية التي أنشئت من أجلها وثيقة الأخوّة الإنسانية. كما وأكد رئيس اللجنة ورئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان أن اللجنة تسعى إلى لقاء عدد من القيادات والرموز وذلك للتنسيق بشأن المبادرات والمشاريع التي تعمل على تنفيذها اللجنة.

وتجدر الإشارة إلى أن الحاخام م. بروس لوستيغ يُعَد كبير الحاخامات في المجمع العبري بواشنطن لأكثر من 25 عاما، ويُعتبر أحد الحاخامات الأكثر نفوذاً في أمريكا وكان قد أسس أول قمة إبراهيمية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر قادت بعدها إلى تأسيس أول لقاء طاولة مستديرة إبراهيمية جمعت بين المسيحيين واليهود والمسلمين من أجل الحوار وذلك بالتعاون مع كل من الأسقف جون تشين والبروفيسور أكبر أحمد. كما تم تكريمه من قبل جلالة الملك محمد السادس ملك المغرب نظير جهوده.

19 سبتمبر 2019, 11:56