Cerca

Vatican News
متظاهرون في بياريتس يحتجون على قمة مجموعة الدول السبع متظاهرون في بياريتس يحتجون على قمة مجموعة الدول السبع  (ANSA)

فرنسا وبريطانيا تسعيان إلى تشكيل جبهة موحدة بشأن الملف النووي الإيراني

تسعى فرنسا وبريطانيا إلى تشكيل جبهة موحدة بشأن كيفية التعامل مع الملف النووي الإيراني بعد أن كانت مواقف البلدين قد اختلفت مع مواقف الإدارة الأمريكية، في وقت تستعد فيه القوى العظمى إلى تناول هذه المسألة خلال قمة مجموعة الدول السبع.

الدول الأوروبية تسعى جاهدة إلى إنقاذ الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه بين الغرب وطهران في العام 2015 وقد انسحبت منه الولايات المتحدة بقرار من الرئيس دونالد ترامب العام الفائت، وأعادت فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية. هذا وسيلتقي الرئيس ترامب برئيس الحكومة البريطاني بوريس جونسون على هامش أعمال القمة في مدينة Biarritz جنوب غرب فرنسا، في وقت يقترب فيه موعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وفيما يترقب حلفاء بريطانيا الأوروبيون ديناميكية العلاقة بين ترامب وجونسون الذي تسلم منصبه في الرابع والعشرين من الشهر الفائت خلفاً لتريزا ماي.
في غضون ذلك صرح مصدر دبلوماسي بريطاني في بياريتس بأن بلاده تدعم بشدة الاتفاق النووي مع إيران والذي وقّعت عليه إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك حسين أوباما. وأضاف أنه من الأهمية بمكان ألا تستحوذ إيران على الأسلحة النووية، لذا لا بد أن يستمر تنفيذ الاتفاق وموقف الحكومة البريطانية بهذا الشأن لم ولن يتغيّر. ولفت المصدر الدبلوماسي البريطاني الذي لم يشأ الكشف عن هويته أنه إذا كان هناك تصور آخر لدى الإدارة الأمريكية من أجل منع إيران من الحصول على السلاح النووي فستكون بريطانيا مستعدة لمناقشة الأمر مع واشنطن. يذكر أن مواقف فرنسا وبريطانيا وألمانيا بهذا الشأن ظلت متلاحمة على الرغم من الضغوط الممارسة من قبل واشنطن.

24 أغسطس 2019, 13:30