Cerca

Vatican News
الرئيس الأسد مجتمعا إلى الوفد الأمني العراقي الرئيس الأسد مجتمعا إلى الوفد الأمني العراقي  (ANSA)

عبد المهدي يلمح إلى إمكانية أن يلعب العراق دورا أكبر في سورية

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يوم أمس الأحد إن قادة أمنيين عراقيين عقدوا اجتماعاً مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق ملمحا إلى إمكانية أن يلعب العراق دوراً أكبر على صعيد محاربة تنظيم الدولة الإسلامية خصوصا بعد إتمام الانسحاب الأمريكي من سورية.

أكد المسؤول العراقي خلال مؤتمر صحفي عقده في بغداد أن المسألة معقدة في سياق حديثه عن الإعلان المفاجئ للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن سحب القوات الأمريكية من سورية المجاورة، وأضاف أن أي تطورات سلبية في سورية ستؤثر على العراق مذكراً بوجود حدود مشتركة بين البلدين العربيين تمتد على طول ستمائة كيلومتر.

فيما يتعلق بزيارة الوفد الرسمي العراقي إلى سورية يوم السبت الفائت قال عبد المهدي إن حكومة بغداد تسعى إلى تخطي الإجراءات المتخذة حاليا فيما يتعلق بالوضع السوري، ولم يزد ذلك تفصيلا. ولفت رئيس الحكومة العراقي، في رد على سؤال أحد الصحفيين بشأن إمكانية تدخل عسكري عراقي، إلى أن ثمة جماعات مسلحة ناشطة في سورية وسيسعى العراق إلى التعامل مع هذا الوضع بالطرق الملائمة.

وكان المسؤول العراقي قد أعلن في وقت سابق عن وجود حوالي ألفي مقاتل من تنظيم داعش داخل الأراضي السورية على مقربة من الحدود مع العراق، مشيرا إلى أن هؤلاء يسعون للدخول إلى الأراضي العراقية. تجدر الإشارة هنا إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية مُني بالهزيمة عسكريا في العراق في العام 2017، مع ذلك استمر مقاتلو التنظيم الإرهابي بشن هجمات متفرقة ضد الأجهزة الأمنية لاسيما في شمال العراق.     

31 ديسمبر 2018, 11:58