Beta Version

Cerca

Vatican News
صورة من الأرشيف للناشطة سمر بدوي صورة من الأرشيف للناشطة سمر بدوي  (2012 Getty Images)

توتر في العلاقات بين الرياض وأوتوا والسعودية تطرد السفير الكندي

أقدمت المملكة العربية السعودية هذا الاثنين على طرد السفير الكندي في الرياض متهمة حكومة أوتاوا بالتدخل في الشؤون الداخلية السعودية بعد أن نددت الخارجية الكندية باعتقال نشاطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في المملكة.

السلطات السعودية أبلغت السفير الكندي دنيس هوراك بأنه شخص غير مرغوب فيه في المملكة وأمهلته أربعا وعشرين ساعة لمغادرة البلاد، حسبما أعلنت وكالة الصحافة السعودية صباح اليوم وجاء القرار بعد أيام قليلة على مطلب كندي يحث السعودية على الإفراج فوراً عن الناشطين الذين أوقفوا مؤخرا خلال حملة من الاعتقالات في المملكة، ومن بينهم أقارب لمواطنين سعوديين يحملون الجنسية الكندية. هذا وقررت الرياض أيضا أن تجمّد كل الصفقات التجارية الجديدة مع كندا، والتي تُقدر قيمتها بمليارات الدولارات، واستدعت سفيرها في أوتاوا.

وأكدت وزارة الخارجية في الرياض أن تصرفات كندا تتطلب ردا حازما موضحة أن المملكة السعودية لم تقبل قط بأي تدخل في شؤونها الداخلية من قبل أي بلد أو بناء على إملاءات جهات خارجية. يشار إلى أن الخارجية الكندية عبّرت الأسبوع الماضي عن قلقها البالغ حيال اعتقال الناشطين الحقوقيين في السعودية، ومن بينهم امرأة تُدعى سمر بدوي وهي شقيقة الناشط الحقوقي رئيف بدوي الذي حُكم عليه بالسجن عشر سنوات عام 2014 بتهمة الإساءة إلى الإسلام، مع العلم أن زوجة بدوي وأبناءه يحملون الجنسية الكندية.

06 أغسطس 2018, 12:27