Beta Version

Cerca

Vatican News
الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة  (AFP or licensors)

تجدد المواجهات المسلحة بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة

استهدفت غارات جوية إسرائيلية عشرات المواقع التابعة لحركة حماس في قطاع غزة ردا على إطلاق الصواريخ من هذا القطاع باتجاه الأراضي الإسرائيلية، وقد تحدثت مصادر وزارة الصحة في غزة صباح اليوم عن سقوط ما لا يقل عن ثلاثة قتلى – بينهم امرأة حامل وطفلة في عامها الأول – نتيجة تجدد المواجهات المسلحة فجر الخميس.

تأتي هذه التطورات في وقت تسعى فيه الحكومة المصرية إلى لعب دور الوسيط بين الإسرائيليين والفلسطينيين في غزة من أجل التوصل إلى هدنة طويلة الأمد، ولم يتضح حتى اليوم ما إذا كان تجدد العنف سيؤثر سلبا على مجرى المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين المتنازعين وقد أُطلقت صفارات الإنذار في جنوب إسرائيل صباح الخميس تحسبا لسقوط المزيد من الصواريخ ما يشير إلى احتمال تجدد الغارات الجوية الإسرائيلية في القطاع، مع العلم أن الطرفين سبق أن خاضا ثلاث حروب مذ أن سيطرت الحركة على قطاع غزة في العام 2007. حماس تطالب برفع الحصار عن غزة، فيما تريد إسرائيل أن يتوقف إطلاق الصواريخ من القطاع باتجاه أراضيها واستخدام البالونات الحارقة وتطالب أيضا بإعادة رفات جنديين إسرائيليين والإفراج عن اثنين آخرين تحتجزهما حماس بحسب الجيش الإسرائيلي.

يوم الثلاثاء الفائت استهدفت القوات الإسرائيلية موقعا عسكريا تابعا لحماس في غزة، بعد أن قالت إن مقاتلين أطلقوا النار على دورية عسكرية إسرائيلية على الحدود. من جانبها أكدت حماس أن اثنين من مقاتليها قُتلا بعد مشاركتهما في عرض عسكري في أحد المخيمات. وقد وقعت الحادثة خلال زيارة قامت بها مجموعة من قادة حماس إلى هذا القطاع لمناقشة جهود وقف إطلاق النار مع المسؤولين المحليين. هذا وأعلن الجيش الإسرائيلي أن إسرائيل تعرضت لأكثر من مائة وخمسين صاروخاً وقذيفة هاون فيما شنت المقاتلات الحربية ما لا يقل عن مائة وأربعين غارة جوية. وفي وقت تحدثت فيه السلطات في غزة عن سقوط مدنيين في هذه الغارات أكد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن الغارات تستهدف فقط مواقع تابعة لحماس.

 

09 أغسطس 2018, 12:29