Beta Version

Cerca

Vatican News
بنيمين نتنياهو وجون بولتون بنيمين نتنياهو وجون بولتون  (AFP or licensors)

بولتون: لا توجد مهملة زمنية لخطة السلام من أجل الشرق الأوسط

أنهى مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جون بولتون يوم أمس الأربعاء زيارة رسمية لإسرائيل استغرقت ثلاثة أيام وعقد خلالها لقاءات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين، في طليعتهم رئيس الوزراء بنيمين نتنياهو، وأعلن أثناء الزيارة عن عدم وجود مدة زمنية محددة لخطة السلام في الشرق الأوسط التي تنوي الإدارة الأمريكية تنفيذها.

أوضح بولتون في تصريحات صحفية في القدس أنه تم تحقيق تقدّم على هذا الصعيد لكنه لم يشأ الكشف عن محتوى الخطة أو مدتها الزمنية مع أن مسؤولين في الإدارة الأمريكية قاموا بزيارات مكوكية إلى المنطقة وأعلنوا أن الخطة التي وضعها الرئيس دونالد ترامب هي شاملة وتشكل فرصة لحل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني. أما الجانب الفلسطيني فسبق أن عبر عن شكوكه بهذا الشأن بسبب انحياز الولايات المتحدة لإسرائيل والإعلان الأمريكي الأحادي الجانب حول الاعتراف بالقدس عاصمة للدولة الإسرائيلية. وكان الرئيس ترامب قد أعلن يوم الثلاثاء الفائت خلال زيارة قام بها إلى ولاية ويست فرجينيا الأمريكية أن إسرائيل ستدفع "ثمنا" من أجل التوصل إلى هذا الاتفاق، وسينال الفلسطينيون "أمرا جيدا جدا" منه، على حد تعبيره.

وخلال محادثاته مع القادة الإسرائيليين تطرق بولتون إلى الشأن الإيراني وأكد أن واشنطن لا تطالب بزوال النظام الإيراني، بل تنتظر منه تغييراً جذريا في السلوك، كما قال. وعلّق بولتون على التظاهرات التي شهدتها مدن إيرانية عدة في الآونة الأخيرة احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وقال إن هذه التحركات ليست عبارة عن مؤامرة بل هي تعبير عن مشاعر مواطنين عاديين مستائين من الحكومة. وأضاف أن هذه التظاهرات جاءت نتيجة لسوء إدارة الاقتصاد من قبل السلطات الإيرانية على مدى السنوات الماضي. هذا ثم أكد مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي أن بلاده مستعدة للتوصل إلى اتفاق مع إيران، لكنه شدد على ضرورة أن تنصاع طهران للمتطلبات الأمريكية وإلا ستزيد واشنطن من ضغوطها على إيران، لافتا إلى أن الولايات المتحدة لن تسمح أبدا للجمهورية الإسلامية بالحصول على السلاح النووي.

ولم تخل كلمات بولتون – خلال مؤتمره الصحفي في القدس – من التنديد بما سماها النشاطات الحربية الإيرانية في منطقة الشرق الأوسط، وبتواجدها العسكري في سورية ودعمها لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وأوضح أنه سيتطرق إلى هذا الموضوع خلال اجتماعه هذا الخميس في جنيف إلى الأمين العام لمجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف وسيتطرق معه إلى سبل حمل إيران على الانسحاب من الأراضي السورية.

23 أغسطس 2018, 11:51