بحث

Vatican News
سنة مضت على أنشاء مؤسسة يوحنا بولس الأول: مقابلة مع نائبة الرئيس ستيفانيا فالاسكا سنة مضت على أنشاء مؤسسة يوحنا بولس الأول: مقابلة مع نائبة الرئيس ستيفانيا فالاسكا 

سنة مضت على أنشاء مؤسسة يوحنا بولس الأول: مقابلة مع نائبة الرئيس ستيفانيا فالاسكا

احتفلت مؤسسة يوحنا بولس الأول بمرور سنة على إنشائها، والتي كانت قد أبصرت النور برغبة من البابا فرنسيس من أجل التعمّق في فكر وتعاليم البابا الراحل ألبينو لوتشياني، الكاهن والأسقف والبطريرك والذي كان حبرا أعظم لفترة أربعة وثلاثين يوماً فقط. كثيرة هي المبادرات والبرامج التي أطلقتها المؤسسة خلال الأشهر الماضية، برئاسة أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، والتي هدفت إلى المحافظة على الإرث اللاهوتي والثقافي لهذا البابا. ومن بين المبادرات نقل الأرشيف التاريخي لبطريركية البندقية والأرشيف الخاص لألبينو لوتشياني إلى مقر المؤسسة في الفاتيكان.

للمناسبة أجرى موقع فاتيكان نيوز الإلكتروني مقابلة مع السيدة  Stefania Falasca نائبة رئيس مؤسسة يوحنا بولس الأول ومنسقة اللجنة العلمية ونائبة طالب دعوى تقديس البابا الراحل، والتي تحدثت عن هذا الأرشيف فقالت إنه عبارة عن وثائق متنوعة تمتد على مدى نصف قرن تقريباً بين عامي 1929 و1978، وتتضمن كتابات بخط اليد، ومذكرات ودفاتر شخصية، فضلا عن مطبوعات وصور فوتوغرافية ورسائل بريدية. وتتوزع هذه الوئاثق على أربعة وستين ملفاً، ومن بينها أيضا مدونات ليوحنا بولس الأول عندما كان طالباً في المعهد الإكليريكي في بيلّونو، فضلا عن أجندةٍ شخصية تحتوي على كتاباته خلال أيام حبريته الأربعة والثلاثين، بما في ذلك آخر ما كتبه قبل وفاته.

بعدها لفتت نائبة رئيس مؤسسة يوحنا بولس الأول إلى أن هذه الوثاق ظهرت إلى العلن للمرة الأول مطلع العام 2000، وهذا الأرشيف الشخصي مهم جداً بالنسبة لدعوى تقديس البابا لوتشياني الذي توفي في الثامن والعشرين من أيلول سبتمبر من العام 1978. وأوضحت أن الأرشيف يتضمن أيضا مسودات لمداخلاته وعظاته ومقالات شخصية. وثمة مدونات تتعلق بمشاركته في أعمال المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني، وأخرى تناول فيها اللقاء الخاص الذي جمعه بالبابا الراحل يوحنا الثالث والعشرين، لمناسبة سيامته الأسقفية. وكل هذه الأوراق تعكس حياة وهوية البابا لوتشياني، مع أنه من الواضح أن هذه لم تكن نيته في الأساس. وهذه الوثائق تقول الكثير عن هذا الرجل، وهي تمثل بالتالي أداة مميزة لدراسة فكره والاطلاع على طابعه وشخصيته خلال مختلف المراحل التي عاشها.

هذا ثم انتقلت السيدة فالاسكا إلى الحديث عن مؤسسة يوحنا بولس الأول وقالت إنها أبصرت النور لسنة خلت برغبة من البابا فرنسيس وبعد مضي أكثر من أربعين سنة على رحيل البابا لوتشياني. والهدف من إنشاء المؤسسة يتمثل في الحفاظ على أرشيف الراحل والتعمق في دراسة هذا الإرث. وأوضحت أنه على الرغم من كل الظروف المعاكسة التي مررنا بها خلال الأشهر الماضية بسبب جائحة كوفيد 19 تمكنت المؤسسة من تحقيق بعض الانجازات الهامة، وفي طليعتها نقل أرشيف يوحنا بولس الأول إلى الفاتيكان. وأضافت أنه نظراً لأهمية هذه الوثائق صبّت المؤسسة اهتمامها على الأرشيف الشخصي للبابا ألبينو لوتشياني، والذي يشكل "إرث" المؤسسة وهو بالتالي ركيزة أساسية لنشاطها.

رداً على سؤال حول البرامج المستقبلية لمؤسسة يوحنا بولس الأول قالت نائبة الرئيس إنه بعد الانتهاء من تنظيم الأرشيف ستقوم اللجنة العلمية بتحديد العمل على المدى البعيد. وفيما يتعلق بسلسلة المجلدات حول حياة البابا لوتشياني والتي أُصدرت بالتعاون مع مكتبة النشر الفاتيكانية – مضت السيدة فالاسكا إلى القول – من المرتقب أن تصدر قريباً الترجمة باللغتَين الإسبانية والإنجليزية للمجلد الذي يتناول وفاة البابا ويسلط الضوء على بعض الحقائق. ويتم العمل حالياً على مجلد جديد حول تعاليم يوحنا بولس الأول ويتضمن مداخلاته الخطية والتي ألقاها خلال حبريته، فضلا عما كتبه في أجندته الخاصة أثناء الأيام الأربعة والثلاثين، منذ انتخابه وحتى موته. وختمت نائبة رئيس مؤسسة يوحنا بولس الأول حديثها لموقعنا مشيرة إلى الإعداد حاليا لمؤتمر حول تعاليم هذا البابا سيُعقد في ربيع العام 2022.

30 أبريل 2021, 12:13