بحث

Vatican News

الاحتفال في إذاعة الفاتيكان باليوم الثلاثين لماركوني مؤسس الإذاعة

تم بحضور شخصيات عديدة الاحتفال في 24 نيسان أبريل باليوم الجولي الثلاثين المخصص لمخترع الراديو غولييلمو ماركوني الذي أسس إذاعة الفاتيكان والتي افتُتحت سنة 1931. ونُظم الاحتفال في مركز البث التابع للإذاعة في سانتا ماريا دي غاليريا.

اجتمع صباح السبت 24 نيسان أبريل عشاق الإذاعة من جميع أنحاء إيطاليا في مركز بث إذاعة الفاتيكان في سانتا ماريا دي غاليريا لمناسبة الاحتفال بـ International Marconi Day، اليوم الثلاثين المخصص لمخترع الراديو غولييلمو ماركوني الذي أسس إذاعة الفاتيكان التي بدأت في نقل صوت البابا والكنيسة إلى العالم 90 سنة مضت. وقد تم في سياق الاحتفال افتتاح بنية تكنولوجية جديدة تهدف إلى حماية أرشيف الدائرة الفاتيكانية للاتصالات تحمل اسم غولييلمو ماركوني. وشاركت في هذا الاحتفال شخصيات عديدة من بينها عميد الدائرة الفاتيكانية للاتصالات باولو روفيني والذي وصف في حديثه هذا اليوم بيوم داخل العائلة يجمع بين مَن يعشق الإذاعة ومَن ابتكرها. كما وشدد على جمال تقاسم هذا الاحتفال في مكان هو في الوقت ذاته في مركز وفي ضواحي إذاعة الفاتيكان، وذلك لكونه المكان الذي تنطلق منه الموجات حاملة الإنجيل وكلمات البابوات إلى جميع أنحاء العالم.

هذا ويتزامن الاحتفال باليوم الدولي الثلاثين لغولييلمو ماركوني مع احتفال إذاعة الفاتيكان بالعام التسعين لانطلاقها، وقد كانت هذه الإذاعة المفضلة لدى ماركوني حسب ما ذكرت خلال مشاركتها في الاحتفال السيدة إليترا ماركوني ابنة المخترع الكبير الحاصل على جائزة نوبل للفيرياء سنة 1909. وقد شدد ماسيميليانو مينيكيتي مسؤول إذاعة الفاتيكان خلال مداخلته في الاحتفال على الأهمية الخاصة لحضور السيدة ماركوني، برفقة ابنها حفيد المخترع والذي يحمل اسمه غولييمو، في أحد المراكز الرئيسية لاتصالات الكرسي الرسولي والتي تنقل يوميا رجاء الإنجيل وكلمات الحبر الأعظم إلى العالم بأسره. وأراد مينيكيتي في سياق حديثه التشديد على أهمية البث[NR1]  عبر الموجات القصيرة مذكرا بقصة الأب ماكالي الذي تَمكن بفضل هذه الموجات بينما كان مختطَفا في الصحراء من الصلاة مع البابا فرنسيس والبقاء في شركة مع الكنيسة بعد أن سمح له مختطفوه باستخدام جهاز راديو صغير. وختم مسؤول إذاعة الفاتيكان متحدثا عن هذا الاحتفال في مركز البث وبمشاركة  عشاق الإذاعة بعلامة رجاء وشهادة.

ومن بين المشاركين في الاحتفال في مركز البث التابع لإذاعة الفاتيكان في سانتا ماريا دي غاليريا المطران لوسيو أدريان رويس أمين الدائرة الفاتيكانية للاتصالات والذي توقف في كلمته عند البعد الإرسالي لإذاعة الفاتيكان واصفا إياها بأداة فعالة من أجل حمل كلمة الله إلى أقصى ضواحي العالم أيضا.   

 [NR1]

25 أبريل 2021, 14:16