Cerca

Vatican News
رئيس الأساقفة غالاغر رئيس الأساقفة غالاغر  (ANSA)

غالاغر يزور بولندا في ذكرى إقامة علاقات دبلوماسية مع الكرسي الرسولي

في إطار الاحتفالات بالذكرى المئوية لإقامة علاقات دبلوماسية بين الكرسي الرسولي وبولندا يقوم أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول المطران بول ريتشارد غالاغر بزيارة إلى هذا البلد الأوروبي أكد خلالها أن هدف كل دولة يتمثل في تحقيق الخير العام في نطاقه الأشمل بما في ذلك تعزيز السلام الداخلي والخارجي.

شدد المسؤول الفاتيكاني على الواجبات التي تترتب على كل دولة لافتا إلى أن دور الدول ينبغي أن يتمثل في إرساء أسس الخير العام داخل المجتمع المدني، وقد تطرق إلى هذا الموضوع كتاب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية. جاءت كلمات غالاغر خلال مشاركته في ندوة نُظمت في جامعة وارصو وشارك فيها ممثلون عن السلطات البولندية ومجلس الأساقفة المحلي وأعضاء السلك الدبلوماسي، فضلا عن السفير البابوي في بولندا رئيس الأساقفة سالفاتوريه بينّاكيو، وتم اللقاء تحت عنوان "عالم العلم والثقافة".
من بين المشاركين في الأعمال وزير الخارجية البولندي Jacek Czaputowicz الذي سلط الضوء على أهمية العلاقات بين الطرفين من وجهة نظر الدولة البولندية، فيما سلط الكاهن البروفيسور Stanisław Wilk من جامعة البابا يوحنا بولس الثاني الكاثوليكية الضوء على رسالة رئيس الأساقفة Achille Ratti الذي كان أول سفير بابوي في بولندا. تجدر الإشارة هنا إلى أن العلاقات بين الكرسي الرسولي وبولندا قد استؤنفت في العام 1919 بعد انقطاع دام أكثر من مائة وعشرين عاما. وتم ذلك بعد سنة على وصول الزائر الرسولي آنذاك إلى وارصو Achille Ratti بالتحديد في التاسع والعشرين من أيار مايو من العام 1918. وفي خريف ذلك العام، وبعد أن نالت البلاد استقلالها تمكن راتّي من إقامة أول علاقات دبلوماسية مع الحكومة البولندية.

21 مايو 2019, 11:57