Cerca

Vatican News
الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة  (Vatican Media)

كلمة الكاردينال بالديسيري في افتتاح الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة

وجه الأمين العام لسينودس الأساقفة الكاردينال لورينسو بالديسيري كلمة خلال افتتاح الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة في الثالث من تشرين الأول أكتوبر 2018 حول موضوع "الشباب، الإيمان وتمييز الدعوات" وحيا فيها الأب الأقدس وجميع الحاضرين المشاركين في الأعمال.

ذكّر الكاردينال لورينسو بالديسيري خلال افتتاح الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة بكلمات البابا فرنسيس منذ بداية المسيرة السينودسية حول أن الكنيسة تريد الإصغاء إلى صوت الشباب، وتابع مشيرًا إلى أنها الجمعية السينودسية الثالثة التي يدعو إليها البابا فرنسيس، إذ كانت الأولى "الجمعية العامة الاستثنائية الثالثة"، والثانية "الجمعية العامة العادية الرابعة عشرة"، وتمحورت الاثنتان حول العائلة. وأضاف أنه بعد هاتين الجمعيتين تم نشر الإرشاد الرسولي ما بعد السينودس "فرح الحب" حول الحب في العائلة.

أشار الأمين العام لسينودس الأساقفة في كلمته إلى الدستور الرسولي الشركة الأسقفية Episcopalis Communio والذي تم تقديمه خلال مؤتمر صحفي في السابع عشر من أيلول سبتمبر 2018، وشكر قداسةَ البابا فرنسيس على هذا الوثيقة الهامة جدا، متوقفًا عند مضمونها. كما وأشار الكاردينال بالديسيري إلى أن عدد آباء السينودس المشاركين في هذه الجمعية العامة هو 267. وتابع أن هذه الجمعية السينودسية تأتي في ختام مسيرة طويلة بدأت مع قرار الأب الأقدس في السادس من تشرين الأول أكتوبر عام 2016 حين دعا إلى الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة حول موضوع "الشباب، الإيمان وتمييز الدعوات". وأشار الكاردينال بالديسيري إلى أنه انطلاقًا من هذه الدعوة بدأت الأمانة العامة مع المجلس العادي الرابع عشر وعدد من الخبراء مسيرة الاستعداد بصياغة الوثيقة التحضيرية التي تمت مناقشتها والموافقة عليها خلال الاجتماع الثاني للمجلس العادي في الحادي والعشرين والثاني والعشرين من تشرين الثاني نوفمبر من العام 2016، وقد تم نشر الوثيقة التحضيرية في الثالث عشر من كانون الثاني يناير 2017 مع رسالة وجهها البابا فرنسيس إلى الشباب.

كما وذكّر الأمين العام لسينودس الأساقفة بمجموعة الأسئلة من خلال الموقع الإلكتروني www.synod2018.va الذي تمّ إطلاقه في الرابع عشر من حزيران يونيو من العام 2017 ، وبالمنتدى الدولي حول أوضاع الشباب الذي عُقد في أيلول سبتمبر من العام 2017، وبالاجتماع ما قبل السينودس الذي عُقد في روما من التاسع عشر وحتى الرابع والعشرين من آذار مارس عام 2018 بمشاركة شباب من مختلف أنحاء العالم، وقد نتجت عن هذا الاجتماع ما قبل السينودس وثيقة تم تسليمها إلى الأب الأقدس غداة اختتام الأعمال.

هذا وذكّر الكاردينال لورينسو بالديسيري في كلمته "بأداة العمل" التي أعدتها الأمانة العامة لسينودس الأساقفة مع المجلس العادي، بالتعاون مع عدد من الخبراء في موضوع السينودس، وقد تم نشر "أداة العمل" هذه خلال مؤتمر صحفي في التاسع عشر من شهر حزيران يونيو 2018. وأشار الأمين العام لسينودس الأساقفة إلى أن النص قد تمت صياغته باتباع "أسلوب التمييز" الذي يشير إليه البابا فرنسيس في الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" من خلال ثلاثة أفعال: التعرّف، التفسير والاختيار.

كما وأشار الكاردينال لورينسو بالديسيري إلى أنه خلال الأعمال لا تشكل "أداة العمل" نقطة انطلاق التأمل والنقاش وحسب، وإنما النص الأساس لإعداد الوثيقة النهائية. وفي ختام كلمته في افتتاح الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة المنعقدة من الثالث وحتى الثامن العشرين من تشرين الأول أكتوبر عام 2018 حول موضوع "الشباب، الإيمان وتمييز الدعوات"، تمنى الأمين العام لسينودس الأساقفة الكاردينال لورينسو بالديسيري للجميع عملاً مثمرا في خدمة الكنيسة والشباب.  

04 أكتوبر 2018, 13:18