Beta Version

Cerca

Vatican News
الكاردينال فيرناندو فيلوني عميد مجمع تبشير الشعوب الكاردينال فيرناندو فيلوني عميد مجمع تبشير الشعوب 

الكاردينال فيلوني يتحدث عن الدورة التكوينية التي ينظمها مجمع تبشير الشعوب للأساقفة الجدد في أراضي الرسالة

انطلقت في روما وتستمر حتى 15 من الشهر الدورة التكوينية التي ينظمها مجمع تبشير الشعوب للأساقفة حديثي السيامة في أراضي الرسالة. والتقى موقع فاتيكان نيوز عميد المجمع الكاردينال فيرناندو فيلوني للحديث عن هذه المبادرة التي تعود إلى عام 1994.

بدأت أعمالها في روما صباح الاثنين 3 أيلول سبتمبر الدورة التكوينية التي ينظمها مجمع تبشير الشعوب لتنشئة الأساقفة الذين نالوا السيامة الأسقفية مؤخرا في أراضي الرسالة. يبلغ عدد المشاركين في هذه الدورة 75 من الأساقفة الذين تمت سيامتهم خلال السنتين الأخيرتين، ويأتون من 34 بلدا من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وأوقيانيا، وتتضمن الدورة التي تستمر حتى 15 أيلول سبتمبر مجموعات عمل ولحظات تأمل وصلاة وتبادل الآراء والخبرات. هذا وافتُتحت الدورة بمداخلة لعميد مجمع تبشير الشعوب الكاردينال فيرناندو فيلوني، والذي أجرى معه موقع فاتيكان نيوز مقابلة تحدث في بدايتها عن أهداف الدورة التكوينية. ذكّر في البداية بتنظيم المجمع كل عامين هذه الدورات للأساقفة الجدد الذين يبدأون خدمتهم في أراضي الرسالة. وتابع مشيرا إلى أنه وإلى جانب إدخال الأساقفة في جوهر التزامهم الجديد تشكِّل هذه الدورات فرصة أيضا للتعرف بشكل أكبر على الكوريا، مكان عمل الكرسي الرسولي، كما توفر للأساقفة بفضل مداخلات المتخصصين وما يملك المجمع من أدوات فرصة النقاش والاستماع، وأن يكونوا أكثر تماشيا مع الواقع المركَّب الذي يعملون فيه، ما يجعل هذه الدورات أيضا وسيلة للشركة بين الأساقفة.

وعن عمل الأساقفة في أراضي الرسالة في بيئات مختلفة فيما بينها قال عميد مجمع تبشير الشعوب إن الدورات تستفيد من خبرات شخصيات من الدوائر الفاتيكانية المختلفة، وذلك في مجالات عديدة ومتنوعة من بينها الكنائس المحلية. وأراد الكاردينال فيلوني لفت الأنظار إلى أن الأساقفة في أراضي الرسالة يأتون غالبا من هذه الأماكن أو سبقت لهم الخدمة فيها لفترات طويلة، ما يعني أنهم ليسوا غرباء عن هذا الواقع، كما شدد على أن التنوع بين هذه الأماكن يشكل مصدر استفادة وإثراء متبادلَين بين الأساقفة خلال تبادل الآراء والخبرات.

هذا وتجدر الإشارة إلى انطلاق مبادرة دورات التكوين التي ينظمها مجمع تبشير الشعوب للأساقفة حديثي السيامة الأسقفية في أراضي الرسالة سنة 1994، وذلك لتوفير فرصة التأمل لهؤلاء الأساقفة في بداية خدمتهم الجديدة والصلاة معا. ومن بين ما يتضمن برنامج دورة هذا العام مداخلات للكرادلة لورنسو بالديسيري الأمين العام لسينودس الأساقفة حول سينودس الأساقفة وشركتهم، كورت كوخ رئيس المجلس البابوي لتعزيز وحدة المسيحيين حول الحوار المسكوني ووجود البدع في أراضي الرسالة، أنجيلو أماتو العميد السابق لمجمع دعاوى القديسين حول روحانية الأسقف، بيتر توركسون عميد الدائرة المعنية بخدمة التنمية البشرية المتكاملة حول العقيدة الاجتماعية للكنيسة والكرازة، مارك أوليه عميد مجمع الأساقفة حول البابا والأساقفة: شركة ورسالة، كيفين فاريل عميد دائرة العلمانيين والعائلة والحياة حول تنشئة العائلات للمشاركة في رسالة الكنيسة المحلية، لويس لاداريا فيرير عميد مجمع عقيدة الإيمان حول ممارسة التعليم، ثم الكاردينال بنيامينو ستيلا عميد مجمع الإكليروس الذي سيتحدث إلى الأساقفة الجدد عن الأبوة إزاء الكهنة وتنشئة الإكليروس. 

04 سبتمبر 2018, 15:15