بحث

Vatican News
مداخلات للبطريرك ساكو والكاردينال غيكسوت والمستشار عبد السلام حول الأثر الذي تركته زيارة البابا إلى العراق مداخلات للبطريرك ساكو والكاردينال غيكسوت والمستشار عبد السلام حول الأثر الذي تركته زيارة البابا إلى العراق   (AFP or licensors)

مداخلات للبطريرك ساكو والكاردينال غيكسوت والمستشار عبد السلام حول الأثر الذي تركته زيارة البابا إلى العراق

لمناسبة مرور ثلاثة أشهر على زيارة البابا فرنسيس التاريخية إلى العراق نُظمت ندوة عبر الإنترنت شارك فيها قادة دينيون وشخصيات سياسية تباحثوا في معنى وثمار الزيارة البابوية، كما تم النظر في مشاريع التعاون بين المسيحيين والمسلمين في البلد العربي. من بين المشاركين في اللقاء الكاردينال ساكو الذي سلط الضوء على أهمية التزام القادة الدينيين والمربين والسياسيين لصالح السلام والحوار، فضلا عن الكاردينال غيكسوت الذي دعا إلى بناء نسيج اجتماعي يتخطى التحزبات والأعراق، والمستشار عبد السلام الذي تحدث عن أهمية الأخوة الإنسانية انطلاقا من رسالة البابا العامة الأخيرة.

 

"نحن كلنا أخوة على الرغم من الاختلافات، علينا أن نحترم التنوع ونتحدّ من أجل بناء مجتمع أفضل". هذه هي الدعوة التي أطلقها البابا فرنسيس من العراق خلال زيارته التاريخية التي جرت بين الخامس والثامن من آذار مارس الماضي. ومما لا شك فيه أن صدى هذا النداء ما يزال يتردد في البلاد وسط ما خلّفته الحروب والصراعاتُ بين الأخوة وإزاء الصعوبات الكبيرة الناجمة عن جائحة كوفيد. وقد أجمع المشاركون في الندوة عبر الإنترنت على أن زيارة البابا كانت "تاريخية". وقد نظمت اللقاء اللجنةُ العليا للأخوة الإنسانية حول موضوع "لحظةُ أخوّة إنسانية: تأثير زيارة البابا فرنسيس التاريخية إلى العراق". ومن أبرز الشخصيات التي شاركت في الأعمال بطريرك بابل للكالدان الكاردينال روفائيل لويس ساكو، والكاردينال ميغيل أنخيل أيوزو غيكسوت، رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان، مع العلم أن الكاردينالَين رافقا الحبر الأعظم في كل محطات الزيارة إلى بلاد الرافدين.

وقدّم كل من المؤتمرين نظرته الشخصية حول الطبيعة الإنسانية والدينية لأول زيارة يقوم بها حبر أعظم إلى العراق، مسلطين الضوء على ما مثّلته هذه الزيارة من أهمية بالنسبة لبلدان الشرق الأوسط كافة، وأيضا على صعيد الأخوّة الإنسانية في العالم كله. وتم التطرق خلال الأعمال إلى الخطوات المقبلة الواجب اتّخاذها في مجال إعادة إعمار العراق، بدءا من النسيج الاجتماعي ووصولا إلى البنى التحتية والمجال الثقافي، القادر على الإسهام في تعزيز الاستقرار والمصالحة وإرساء الأمل في مستقبل أفضل.

مداخلة البطريرك ساكو  تمحورت حول مستقبل العراق، متمنيا أن يحصل تعاون وعمل مشترك بين الكنيسة وعالم السياسية، كما بين المسيحيين والمسلمين، من أجل تطبيق التوصيات التي وردت في خطابات البابا فرنسيس وخلال لقاءاته في العراق. وذكّر غبطته بأن البابا أكد أن السبيل الوحيد لبلوغ السلام والاستقرار والحرية وكرامة كل إنسان، كأساس للتعايش، يتمثل في السيطرة على السلاح. وشجع ساكو رجال الدين على أن يجعلوا من الأديان مصدراً للاحترام المتبادل والمصالحة والسلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم كله. كما طلب من المربين أن ينقلوا إلى الأجيال الفتية الأسس والنقاط المشتركة والقيم الروحية والخلقية المتواجدة في مختلف المعتقدات الدينية. وتوجه غبطته أيضا إلى القادة السياسيين وحثّهم على تجديد التزامهم في خدمة المواطنين، ووجه في الختام كلمة شكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على الجهود التي تبذلها من أجل تعزيز التسامح الديني والثقافي والاجتماعي، وعلى إنشائها وزارة التسامح.

من جانبه توقف الكاردينال غيكسوت في كلمته عند أفعال البابا وكلماته، التي تركت أثرا في بغداد وأور وإربيل والموصل. وقال نيافته: مما لا شك فيه أن زيارة البابا إلى العراق جاءت بمثابة مَعلمٍ في درب الحوار بين الأديان. وأكد رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان أنه كمسيحي، تألم جداً عندما شاهد الدمار. وشاء أن يتوقف عند الزيارة الخاصة التي قام بها البابا لدى المرجع الشيعي علي السيستاني، لافتا إلى أن هذا اللقاء ساهم في توطيد أواصر الأخوّة بين المسيحيين والمسلمين. كما لم ينس نيافته زيارة البابا إلى أور، مسقط رأس النبي إبراهيم، وحيث انطلق في مسيرته التاريخية، وقال إن هذه الزيارة كانت أيضا مناسبة لاكتشاف الأسباب الكامنة وراء التعايش بين الأخوة، بشكل يساهم في إعادة بناء النسيج الاجتماعي بغض النظر عن التحزبات والأعراق.

 

في ختام الندوة عبر الإنترنت كانت مداخلة للمستشار محمد عبد السلام، الأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية، سلط فيها الضوء على الرسالة العامة Fratelli Tutti للبابا فرنسيس، والذي قام هو نفسه بتقديمها، بالإضافة إلى شخصيات أخرى، خلال مؤتمر صحفي عُقد في الفاتيكان في الرابع من تشرين الأول أكتوبر ٢٠٢٠. ولفت إلى أن العراق موجود في قلبنا لكوننا جميعاً أخوة، موضحا أن البلد العربي يشكل فسيفساء من التعايش الإنساني. لكن هذه اللوحة – تابع يقول – تلطخت بدماء أبنائها الأبرياء، الذين دفعوا ثمن الحروب والصراعات على مدى العقود، وذهبوا ضحية إرهاب أسود، دمر المساجد والكنائس على حد سواء، تاركاً جرحاً عميقا في جسم العراق. وأكد أن هذه المآسي تركت أثرا في قلب البابا، الذي التقى به عبد السلام قبل شهر على هذه الزيارة الرسولية. وقال إن الحبر الأعظم عبر عن إصراره على زيارة العراق على الرغم من كل الصعوبات من أجل وحدة الشعب. وختم مشددا على أن هذه الوحدة هي الدرب الواجب اتّباعها، داعيا إلى التعاون والتفكير بما ينبغي فعله في المستقبل كي نقدّم شيئا لهذا البلد الحبيب.   

04 يونيو 2021, 11:10