بحث

Vatican News
كلمة البابا فرنسيس إلى قضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان كلمة البابا فرنسيس إلى قضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان  (Vatican Media)

كلمة البابا فرنسيس إلى قضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان

"من خلال قيامكم بعملك الخفي والصبور يومًا بعد يوم، أنتم تقدمون إسهامًا ثمينًا لكي تتمكن الكنيسة، في هذه الدولة الصغيرة لحاضرة الفاتيكان، من أن تقدم مثالاً جيدًا لما تعلمه في تعليمها الاجتماعي" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته لقضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان لمناسبة افتتاح السنة القضائية.

لمناسبة افتتاح السنة القضائية استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح السبت قضاة محكمة دولة حاضرة الفاتيكان في القصر الرسولي بالفاتيكان وللمناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة لضيوفه قال فيها هذه هي السنة الثانية على التوالي التي أشارك فيها في افتتاح السنة القضائية. أشعر بالامتنان والشكر، لأنني أعرف مدى صعوبة نشاطكم الذي تقومون به يوميًّا لتعزيز نظام العلاقات الشخصية والاجتماعية، التي تجد التوازن في عمل العدالة.

تابع البابا فرنسيس يقول إنَّ التغييرات التشريعية قد ميَّزت نظام الفاتيكان خلال السنوات الأخيرة، وبإمكانها أن تحمل المزيد من الفعاليّة الخصبة بقدر ما تقترن بمزيد من الإصلاحات في المجال الجنائي، لا سيما فيما يتعلق بمواجهة وقمع الجرائم المالية، وتكثيف النشاطات الأخرى الهادفة إلى إقامة تعاون دولي أسهل وأسرع بين هيئات التحقيق في الفاتيكان والمؤسسات المماثلة في الدول الأخرى، وكذلك من خلال المبادرات التي اتخذتها الشرطة القضائية في دولتنا. وفي هذا الصدد، يبدو الآن أنه لا يمكن تأجيل تحديد وإدخال أشكال جديدة وأكثر ثباتًا من التعاون، من خلال قواعد محددة أو مذكرات تفاهم، على النحو الذي تطلبه المؤسسات المعنيّة بمراقبة الأسواق المالية العاملة على الصعيد الدولي. في هذا السياق، آمل أن نتمكن من أن نبلغ قريبًا إلى حوار على المستوى المختص، لكي نجعل التعاون أكثر سرعة وفعالية. إنَّ النتائج التي تحققت حتى الآن تشجعنا على الاستمرار في العمل الذي بدأناه، للتغلب على الممارسات التي لا تلبي على الدوام احتياجات التوقيت التي تتطلبها ديناميكيات التحقيق.

تابع الحبر الأعظم يقول أحث الجميع على أن تكون المبادرات التي تم إطلاقها مؤخرًا وتلك التي يجب اتخاذها من أجل الشفافية المطلقة للنشاطات المؤسساتية لدولة حاضرة الفاتيكان، ولاسيما في المجال الاقتصادي والمالي، مستوحاة على الدوام من المبادئ التأسيسية للحياة الكنسية، وأن تراعي في الوقت عينه، المعايير و "الممارسات الجيدة" الحالية على المستوى الدولي، والتي تبدو نموذجية، كما يُطلب في واقع مثل الكنيسة الكاثوليكية. لذلك، على جميع العاملين في هذا القطاع، وجميع أصحاب المهام المؤسساتية، أن يتحلّوا بسلوك إذ يشير إلى إصلاح فعّال – عند الضرورة – فيما يتعلق بالماضي، يكون أيضًا نموذجيًا ونزيهًا للحاضر والمستقبل.

أضاف البابا فرنسيس يقول حول هذه النقطة، سيكون من الضروري مراعاة الحاجة الأولوية – كذلك من خلال التغييرات التشريعية المناسبة – بأن تظهر في نظام المحاكمات الحالي، المساواة بين جميع أعضاء الكنيسة والتمتّع بالكرامة والمكانة عينها، دون امتيازات تعود إلى الماضي ولا تتوافق مع مسؤوليات كل فرد في بناء الكنيسة. وهذا الأمر يتطلب ثباتًا في الإيمان وتماسكًا في السلوك والأفعال. في هذا المنظور ومع هذه الأهداف، لا يعفينا كوننا هامشيين في ديناميكيات العلاقات الاقتصادية، كجماعة من المؤمنين أو كأفراد، من واجب الشهادة الخاص. نحن مدعوون لكي نشهد، بشكل ملموس وبطريقة صادقة، في أدوارنا ومهامنا، للتراث الهائل للقيم الذي يميز رسالة الكنيسة، بكونها "ملحًا ونورًا" في المجتمع وفي المجتمع الدولي، لا سيما في مرحلة الأزمات، مثل المرحلة الحاليّة.

تابع الأب الأقدس يقول أحثكم ​​على التفكير في واقع أنه من خلال قيامكم بعملك الخفي والصبور يومًا بعد يوم، أنتم تقدمون إسهامًا ثمينًا لكي تتمكن الكنيسة، في هذه الدولة الصغيرة لحاضرة الفاتيكان، من أن تقدم مثالاً جيدًا لما تعلمه في تعليمها الاجتماعي. لذلك أدعو جميع الذين دُعوا للعمل من أجل العدالة – وهي فضيلة أساسية بارزة – لكي لا يخافوا من إضاعة الوقت في تكريس الكثير منه للصلاة. في الصلاة، وفيها فقط، نستقي من الله، ومن كلمته، السلام الداخلي الذي يسمح لنا بأداء واجباتنا بسخاء وإنصاف وبُعد نظر. غالبًا ما تمثل لغة الرسم والنحت العدالة فيما تحاول، بيد واحدة، أن توازن بين المصالح أو المواقف المتعارضة، وعلى استعداد، باليد الأخرى، للدفاع عن الحق بالسيف. ثم يضيف فنُّ الأيقونات المسيحية إلى التقليد الفني السابق تفاصيل ذات أهمية كبيرة: عيون العدالة ليست معصوبة، بل موجّهة إلى الأعلى وتنظر إلى السماء، لأن العدالة الحقيقية موجودة فقط في السماء.

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول أعبر لكم جميعًا عن أمنيتي القلبية بأن يرافقكم هذا الوعي ويلهمكم، للعام الذي نفتتحه اليوم، وفي عملكم اليومي في خدمة العدالة. لهذا أصلي وأرافقكم ببركتي. وأنتم أيضًا، من فضلكم، صلّوا من أجلي.

 

27 مارس 2021, 11:52