بحث

Vatican News
حارس الأرض المقدسة: زيارة البابا إلى العراق كانت شجاعة ونبوية وتركت رسالة رجاء حارس الأرض المقدسة: زيارة البابا إلى العراق كانت شجاعة ونبوية وتركت رسالة رجاء  (Vatican Media)

حارس الأرض المقدسة: زيارة البابا إلى العراق كانت شجاعة ونبوية وت

قال حارس الأرض المقدسة الراهب الفرنسيسكاني فرنشسكو باتون إن زيارة البابا فرنسيس إلى العراق كانت زيارة "شجاعة ونبوية"، مضيفا أنه تابع الزيارة ورافق البابا بواسطة الصلاة منذ اليوم الأول، كما رُفعت القداديس على نية الزيارة، لافتا إلى أن كلمات الحبر الأعظم وتصرفاته وصلت إلى الأرض المقدسة، خصوصا وأن فرنسيس أصبح أول بابا يزور أرض ابراهيم.

جاءت كلمات الأب باتون في مقابلة مع وكالة الأنباء الكنسية الكاثوليكية SIR، موضحا أن رهبان حراسة الأرض المقدسة منتشرون في مختلف بلدان الشرق الأوسط، لكن لا يوجد لهم مقر في العراق، مع أن هناك رهبانا فرنسيسكان من أصول عراقية. وتحدث باتون عن إمكانية أن يُشيّد ديرٌ لحراسة الأرض المقدسة في العراق وبالتحديد في مدينة أور.

في سياق حديثه عن الزيارة قال حارس الأرض المقدسة إن ما أثّر فيه هي شجاعة الإيمان التي عبّر عنها البابا فرنسيس، وهو إيمان يتخطى الثقة البشرية، إنه الرجاء الذي يتخطّى كل رجاء. واعتبر أن البابا يتسلّح بالإيمان الذي يجعله لا يخشى أن يعرّض حياته للخطر في وقت يبدو فيه أن العالم صار أسير الخوف. وأضاف بهذا الصدد أن البابا لم يخشَ الجائحة أو الحروب أو الصعوبات اللوجستية، وإيمانه هذا يشكل مصدر عزاء للعراق ومنطقة الشرق الأوسط ككل.

بعدها أكد الأب باتون أن البابا توجه إلى أرض دفعت ثمناً باهظا من حيث الدماء والدمار، مذكراً بأنه زار الكاتدرائية الكلدانية في بغداد، حيث استشهد ثمانية وأربعون مسيحيا. وقال الراهب الفرنسيسكاني إنه تأثر جداً لدى رؤيته العديد من المسيحيين يستقبلون البابا ويعبرون عن فرحتهم بلقائه، ومن خلال هذا الاستقبال عبر هؤلاء المسيحيون عن رجائهم القوي والراسخ وسط الأوضاع الصعبة التي يعيشونها. وبهجة العراقيين هي شبيهة بالفرح الفرنسيسكاني الذي ليس فرح إنسان يعيش في أوضاع مريحة، لكنه فرح الشعور بالاتحاد مع المسيح، حتى في الأوضاع البائسة.

ولفت باتون إلى أن زيارة البابا تميزت بالأفعال البسيطة، وبالحوار منذ اللحظة الأولى، وهو أمر يشكل حافزاً للمؤمنين المقيمين في الأرض المقدسة وفي الشرق الأوسط عموماً، كما في الغرب أيضا. وتوقف بعدها عند الزيارة التي قام بها البابا إلى النجف ولقائه بالمرجع الشيعي آية الله السيد علي السيستاني، وقال إنه لم يتم التوقيع على أي وثيقة، بل ما حدث هو مجرّد لقاء بسيط بين زعيمين دينيين قادرين على تقديم وجهة لهذا العالم، من خلال الدعوة إلى الحوار والتفاهم بين الأديان والتشديد على أهمية الصداقة بين الجماعات الدينية.

ولم تخلُ كلمة حارس الأرض المقدسة من الإشارة إلى زيارة البابا إلى مدينة قره قوش، حيث سمعنا شهادة من اختبروا بأنفسهم وحشية تنظيم الدولة الإسلامية. وقال إنه يفكّر بهذه الأم، ضحى صباح عبدالله، التي حرمتها قنبلة من طفلها. ولفت باتون إلى أن هذه المرأة حدّثت البابا عن قصة الألم والصمود التي عاشتها، مقدمة قراءة إيمانية لخبرتها ولما جرى معها إذ تحدثت عن المغفرة لمن قتلوا ابنها ومن سببوا سقوط المزيد من الضحايا، مشيرة إلى أن الرب يسوع غفر لمن صلبوه، وإذا ما تمثلنا به في لحظات الألم التي نعيشها نشهد للجميع على أن المحبة هي أقوى من أي شيء آخر. وقال باتون إن الإصغاء إلى هذه الكلمات من فم امرأة فقدت طفلها يمنحنا القوة العاتية المتأتية من الإنجيل المعاش.

وفي إطار حديثه عن دعوة البابا فرنسيس إلى السلام وتأكيده على أن العنف لا يمكن أن يمارس إطلاقا باسم الله، قال حارس الأرض المقدسة إن البابا سعى إلى تطبيق كلمة الله، وتحدث عن ضعف الصليب كقوةِ وحكمة الله، محذرا المؤمنين من مغبة السقوط في تجربة تشييد صور مزيفة عن الله لأنها تقود إلى استخدام اسم الله لتبرير العنف. وأكد باتون في ختام حديثه لوكالة الأنباء الكنسية SIR أن البابا ترك رسالة رجاء وسط جماعة مسيحية بقيت منها قلةٌ قليلة بسبب الحرب وانعدام الاستقرار السياسي والأمن. وهذه الرسالة هي موجهة إلى الشرق الأوسط المسيحي برمته. 

11 مارس 2021, 12:39