بحث

Vatican News
البابا فرنسيس يصلّي من أجل السلام والاستقرار في ليبيا البابا فرنسيس يصلّي من أجل السلام والاستقرار في ليبيا  

البابا فرنسيس يصلّي من أجل السلام والاستقرار في ليبيا

في تحيّته بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يصلّي من أجل السلام والاستقرار في ليبيا ويدعو الجميع للصلاة والاحترام الأخوي والحوار والتسوية السلمية للخلافات في أثيوبيا

بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي حيا الأب الأقدس المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقال لقد تمّ أمس في برشلونة إعلان تطويب خوان رويغ إي ديغل، علماني وشهيد، قُتل عن عمر يناهز التسعة عشر عامًا خلال الحرب الأهلية الإسبانية. لقد كان شاهدًا ليسوع في مكان العمل وبقيَ أمينًا له وصولاً إلى بذل حياته. ليبعث مثاله في الجميع، ولا سيما في الشباب، الرغبة في عيش الدعوة المسيحية في ملئها.

تابع الحبر الأعظم يقول أرى هناك علمًا يجعلني أفكر في شعوب أمريكا الوسطى، التي تعرضت خلال الأيام الأخيرة لإعصار عنيف تسبب بضحايا عديدين وبأضرار كبيرة، مما زاد تفاقم الوضع الذي كان صعبًا بسبب الوباء. ليقبل الرب الموتى، ويعزي عائلاتهم، ويعضد الذين يُمتحنون، وكذلك جميع الذين يبذلون قصارى جهدهم لمساعدتهم.

أضاف الأب الأقدس يقول أتابع بقلق الأخبار التي تصل من إثيوبيا. وفيما أحثكم على نبذ تجربة النزاع المسلح، أدعو الجميع للصلاة والاحترام الأخوي والحوار والتسوية السلمية للخلافات.

تابع البابا يقول تبدأ اليوم في تونس العاصمة اجتماعات منتدى الحوار السياسي الليبي الذي سيشارك فيه كافة الأطراف. من أهمية هذا الحدث، آمل بصدق أن يتم في هذه اللحظة الدقيقة إيجاد حل للمعاناة الطويلة للشعب الليبي وأن يتم احترام وتنفيذ الاتفاق الأخير لوقف إطلاق النار الدائم. لنصلِّ من أجل مندوبي المنتدى ومن أجل السلام والاستقرار في ليبيا.

وخلص البابا فرنسيس إلى القول يُحتفل اليوم في إيطاليا بعيد الشكر حول موضوع: "الماء، بركة الأرض". إن المياه هي أمر حيوي بالنسبة للزراعة. وأمر حيوي أيضًا للحياة! أنا قريب بالصلاة والمودة من العالم الريفي، وخاصة من المزارعين الصغار، الذين أصبح عملهم أكثر أهمية من أي وقت مضى في زمن الأزمة هذا. أضم صوتي إلى الأساقفة الإيطاليين الذين يحثوننا على الحفاظ على المياه كخير عام، ينبغي احترام استخدامه ومقصده العالمي.

 

08 نوفمبر 2020, 12:59