بحث

Vatican News
ARGENTINA-POVERTY-HOMELESS-LAND-HEALTH-VIRUS ARGENTINA-POVERTY-HOMELESS-LAND-HEALTH-VIRUS  (AFP or licensors)

صلاة البابا من أجل راحة نفس الأب باتشي، شهيد الفقراء في الأرجنتين

أحد ضحايا فيروس الكورونا في الأحياء الشعبية في بوينس آيرس: كاهن ضحى بحياته حتى النهاية في مدن الصفيح. إنه الأب باسيليسيو بريتيز: له وللجماعة التي تبكي موته يعبّر البابا فرنسيس عن محبته وقربه.

يصل قرب وصلاة البابا فرنسيس إلى "شعب الله" الذي يعيش في مدن الصفيح، أفقر أحياء بوينس آيرس في الأرجنتين، في لحظة "الألم والحزن" التي يمر بها بسبب وفاة الأب "Basilicio Brítez"، المعروف والمحبوب باسم "padre Bachi"، خادم رعيّة القديس "Rocco González" ورفاقه الشهداء في حي "Almafuerte" والمعروف باسم "Villa Palito" في بوينس آيرس، كان يعاني من حالة صحية غير مستقرة، وفي حزيران يونيو أصيب بـفيروس الكورونا أثناء خدمته اليومية بين المرضى وتم نقله على الفور إلى المستشفى حيث كافح لمدة ثلاثة أشهر طويلة، مع المرافقة المستمرة لصلاة جماعته.

وفي رسالة تحمل تاريخ الثلاثين من آب أغسطس وموجهة إلى الأسقف المساعد لأبرشيّة بوينس آيرس ومندوب العمل الراعوي في مدن الصحيف، المطران "Gustavo Carrara"، عبّر البابا فرنسيس أيضًا عن تقديره للنشاط اليومي الذي كان يقوم به الأب "Basilicio Brítez"، وكتب أصلي للأب باتشي، ولأسقفك، وللشعب الأمين الذين كرس حياته له، ومن أجلكم ومن أجل جميع كهنة مدن الصفيح. وختم الأب الأقدس رسالته بالقول ليبارككم الله ولتعتني بكم القديسة مريم العذراء.

هذا وكان البابا فرنسيس قد وجّه في الشهر الماضي رسالة فيديو عبّر فيها عن قربه من كهنة الرعايا العاملين في الاحياء الشعبية في بوينس آيرس والتي انتشر فيها وباء فيروس الكورونا بشكل كبير، وإذ وتوجّه على وجه الخصوص إلى ثلاثة منهم أُصيبوا بوباء كورونا، من بينهم الأب باتشي قال إني قريب منكم وأصلي من أجلكم وأرافقكم في هذه اللحظات، وأضاف أعرف أنكم تكافحون بالصلاة وبمساعدة الأطباء؛ وفي ختام رسالة الفيديو، دعا البابا فرنسيس جميع المؤمنين إلى رفع الشكر لله على شهادة هؤلاء الكهنة والصلاة من أجل صحتهم.

تجدر الإشارة إلى أن الأب "Basilicio Brítez"، قد ولد في "Villarrica" في الباراغواي عام ١۹٦٨، ووصل إلى الأرجنتين عام ١۹٧١ حيث أقام مع عائلته في "Villa Palito" في بوينس آيرس. دخل الإكليريكية وسيم كاهنًا في عام ١۹۹٧. وبعد عامين من سيامته، عُهد إليه برعية حيّه المحبوب الذي وكما يكتب كهنة منظمة "curas villeros" – شكّل فيه شهيدًا للفقراء، إذ شاركهم حياتهم حتى النهاية. حتى بعد تشخيص إصابته بـفيروس الكورونا، أعلن الأب باتشي أنه يريد يغامر ويرافق الأشخاص في هذه المرحلة المميزة، ولا يريد أن يبقى بين "وسائل الراحة" في منزله.

02 سبتمبر 2020, 11:52