بحث

Vatican News
2020.04.13 Regina Coeli 2020.04.13 Regina Coeli  (Vatican Media)

البابا فرنسيس: بقيامة يسوع أظهر الله الآب محبته ورحمته للبشرية

"إنّ قيامة يسوع تقول لنا أن الكلمة الأخيرة ليست للموت وإنما للحياة" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة إفرحي يا ملكة السماء

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الاثنين صلاة إفرحي يا ملكة السماء وتحدث إلى المؤمنين قبل الصلاة عبر الشبكة من مكتبة القصر الرسولي بدلا من الإطلالة التقليدية من النافذة المطلة على ساحة القديس بطرس، ويأتي هذا التغيير في إطار إجراءات وقائية أمام انتشار فيروس الكورونا، وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها، يتردّد اليوم، إثنين الملاك، صدى الإعلان الفرح لقيامة المسيح. يخبرنا الإنجيل أن المرأتين تركتا قَبرَ يسوع الفارغ مُسرِعَتينِ، وهُما في خوفٍ وفَرحٍ عَظيم؛ لكنَّ يسوع نفسه قد ظهر لهما وقال: "لا تَخافا! إِذْهَبا فَقُولا لِإِخوَتي، يَمضوا إِلى الجَليل، فهُناكَ يَرَونَني". بهذه الكلمات يوكل القائم من الموت إلى المرأتين وصيّة إرساليّة تجاه الرسل. إنّ النساء في الواقع قد قدمنَ مثالاً رائعًا في الأمانة والتكرّس والمحبة للمسيح خلال حياته العلنية كما خلال آلامه؛ وهو الآن يكافئهنَّ من خلال تصرّف اهتمام وتمييز.

تابع الأب الأقدس يقول أولاً النساء ومن ثمّ التلاميذ، وبالتحديد بطرس، يشهدون على القيامة. كان يسوع قد أعلن لهم مسبقًا مرات عديدة أنّه سيقوم بعد الآلام والصليب، لكن التلاميذ لم يفهموا لأنّهم لم يكونوا مستعدّين بعد لذلك. كان ينبغي على إيمانهم أن يقوم بقفزة نوعيّة وحده الروح القدس بإمكانه أن يحرّكها.

أضاف الحبر الأعظم يقول في بداية كتاب أعمال الرسل نسمع بطرس يعلن بصدق وشجاعة: "يَسوعُ هذا قد أَقامَه اللّه، ونَحنُ بِأَجمَعِنا شُهودٌ على ذلك"، ومنذ تلك اللحظة انتشر الإعلان بأن المسيح قام من الموت في كل مكان وبلغ جميع زوايا الأرض لكي يصبح رسالة رجاء للجميع. إن قيامة يسوع تقول لنا أن الكلمة الأخيرة ليست للموت وإنما للحياة. وبإقامته لابنه الوحيد، أظهر الله الآب بشكل كامل محبته ورحمته لبشرية كل زمن.

تابع الأب الأقدس يقول إن كان المسيح قد قام من الموت، يمكننا إذًا أن ننظر بثقة إلى كل حدث من أحداث حياتنا، حتى تلك الأكثر صعوبة والمحمّلة بالحزن والشك. هذه هي الرسالة الفصحية التي دُعينا لنعلنها بالكلام ولكن وبشكل خاص بشهادة الحياة. ليتردّد في بيوتنا وقلوبنا صدى هذه البشرى السارة: "المسيح رجائي قد قام من الموت!"، وليعزّز هذا اليقين إيمان كلِّ معمَّد ويشجّع بشكل خاص الذين يواجهون آلام وصعوبات كبيرة. 

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة افرحي يا ملكة السماء بالقول لتساعدنا العذراء مريم، الشاهدة الصامتة على موت وقيامة ابنها يسوع، لكي نؤمن بسرِّ الخلاص هذا الذي وإذ نقبله بإيمان يمكنه أن يغيِّر حياتنا. هذه هي أمنيتي الفصحية التي أجدّدها للجميع، وأوكلها إليها هي أمنا التي نتضرّع إليها الآن بصلاة "إفرحي يا ملكة السماء".

13 أبريل 2020, 12:33