بحث

Vatican News
البابا فرنسيس مستقبلاً المشاركين في أول مؤتمر دولي لراعوية المسنين 31 كانون الثاني يناير 2020 البابا فرنسيس مستقبلاً المشاركين في أول مؤتمر دولي لراعوية المسنين 31 كانون الثاني يناير 2020  (Vatican Media)

البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في أول مؤتمر دولي لراعوية المسنين

استقبل قداسة البابا فرنسيس اليوم الجمعة في القصر الرسولي بالفاتيكان المشاركين في أول مؤتمر دولي لراعوية المسنين حول موضوع "غنى السنين"، عُقد في روما من التاسع والعشرين وحتى الحادي والثلاثين من كانون الثاني يناير 2020 ونظمته دائرة العلمانيين والعائلة والحياة.

في كلمته إلى المشاركين في أول مؤتمر دولي لراعوية المسنين، في ختام أعماله اليوم الجمعة، رحّب قداسة البابا فرنسيس بجميع الحاضرين خاصًا بالذكر عميد دائرة العلمانيين والعائلة والحياة الكاردينال كيفين فاريل. وتوقف الأب الأقدس عند موضوع هذا المؤتمر الدولي "غنى السنين" وقال إن الحياة هي عطية وحين تكون مديدة فهي امتياز للذات وللآخرين، وتابع مشيرا إلى أن الشيخوخة تمثّل لكثيرين العمر الذي يتوقف فيه الالتزام المنتج، وحيث تخور القوى وتظهر علامات المرض والحاجة للمساعدة، والعزلة الاجتماعية؛ ولكنها تشكل لكثيرين بداية فترة طويلة من الرفاه النفسي والتحرّر من التزامات العمل. وتابع البابا فرنسيس كلمته قائلا: كيف نعيش هذه السنين في كلتا الحالتين؟ وأي معنى ينبغي إعطاؤه لهذه المرحلة من الحياة والتي قد تكون طويلة لكثيرين؟ وأشار إلى أن اللامبالاة والرفض اللذين تُظهرهما مجتمعاتنا إزاء المسنين، يدعوان لا الكنيسة فقط إنما الجميع، إلى التفكير الجاد لتعلُّم إدراك وتقدير قيمة الشيخوخة. وتابع الأب الأقدس كلمته مرحبّا بمبادرة تنظيم هذا المؤتمر الدولي الذي ركّز الاهتمام على راعوية المسنين، ودعا أيضًا لكي تطبع هذه المبادرة بداية مسيرة من التعمق الراعوي والتمييز.

تابع البابا فرنسيس كلمته إلى المشاركين في المؤتمر الدولي لراعوية المسنين الذي نظمته الدائرة الفاتيكانية للعلمانيين والعائلة والحياة مشيرا إلى أنه في الكتاب المقدس طول العمر هو بركة. وإذ سلط الضوء على الدور الذي لا غنى عنه للأشخاص المسنين، أضاف الأب الأقدس أنه حين نفكّر بالمسنين ونتحدث عنهم، علينا أن نتعلّم تبديل زمن الأفعال، إذ ليس هناك الماضي فقط. فالرب يريد أن يكتب معهم أيضًا صفحات جديدة، صفحات قداسة، وخدمة وصلاة... وتابع البابا فرنسيس يقول في كلمته إن المسنين أيضًا هم حاضر وغد الكنيسة. إنهم أيضًا مستقبل كنيسة، مع الشباب، تتنبأ وتحلم! ولذا، قال البابا فرنسيس، من الأهمية بمكان أن يتحدث المسنون والشباب مع بعضهم البعض. وتابع كلمته داعيًا إلى الذهاب للقاء الأجداد والمسنين مع الابتسامة على الوجه والانجيل في اليد. الذهاب للقاء المسنين العائشين وحدهم. وأضاف البابا فرنسيس أن الشيخوخة ليست مرضًا، إنها امتياز!

هذا وسلط البابا فرنسيس الضوء على الدور الأساسي للأجداد في نقل الإيمان لأحفادهم، تربية الصغار والشباب على الإيمان، وختم كلمته إلى المشاركين في أول مؤتمر دولي لراعوية المسنين، شاكرًا جميع من يكرسون طاقاتهم الراعوية للأجداد والمسنين، وقال أعلمُ جيدا أن التزامكم وتفكيركم ينبعان من الصداقة الملموسة مع مسنين كثيرين. لا تخافوا، اتخذوا مبادرات وساعدوا أساقفتكم وأبرشياتكم على تعزيز الخدمة الراعوية للمسنين ومع المسنين. سيروا إلى الأمام، وإن دائرة العلمانيين والعائلة والحياة سترافقكم دائما في هذا العمل.

31 يناير 2020, 14:44