بحث

Vatican News
البابا فرنسيس يستقبل حجاجا من إيبارشية موكاتشيفو الأوكرانية 11 كانون الاول 2019 البابا فرنسيس يستقبل حجاجا من إيبارشية موكاتشيفو الأوكرانية 11 كانون الاول 2019  (Vatican Media)

البابا فرنسيس يستقبل حجاجا من إيبارشية موكاتشيفو الأوكرانية

الأمانة للمسيح أمام الاضطهاد، نقل الإيمان في الأوضاع الصعبة، وضرورة تجديد اللقاء الشخصي مع يسوع، هذا ما تحدث عنه قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء خلال استقباله حجاجا من أبرشية موكاتشيفو الأوكرانية.

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء 11 كانون الأول ديسمبر في الفاتيكان، وقبل المقابلة العامة مع المؤمنين، المشاركين في حج إلى روما من إيبارشية موكاتشيفو الأوكرانية للطقس البيزنطي. ورحب الأب الأقدس في كلمته إلى ضيوفه بالجميع، ما بين أساقفة وكهنة، رهبان وراهبات ومؤمنين، مشيرا أولا إلى أنهم أتوا إلى روما للاحتفال مع خليفة القديس بطرس بالذكرى الثلاثين لخروج الإيبارشية من الخفاء، وأضاف قداسته أنه يريد هنا بالقرب من قبر القديس بطرس أن يوجه الشكر معهم إلى الله الذي حرر بيده القوية كنيستهم من القمع الذي دام طويلا من قِبل النظام السوفييتي.

تحدث البابا فرنسيس بعد ذلك عن الشهداء الكُثر للكنيسة في موكاتشيفو والذين أكدوا بدمائهم الأمانة للمسيح وللكنيسة الكاثوليكية ولأسقف روما. وذكّر قداسة البابا في هذا السياق بشكل خاص بالطوباوي الأسقف الشهيد تيودور رومجا الذي تَمكن في أحلك اللحظات من قيادة شعب الله بحكمة إنجيلية وشجاعة لا تفتر مقتديا مَثل المسيح الراعي الصالح، وصولا إلى بذل ذاته من أجل خرافه. هذا وأراد البابا فرنسيس التذكير أيضا بأسلاف ضيوفه، أجدادهم وجداتهم، آبائهم وأمهاتهم، والذين وفي حميمية بيوتهم، مخاطرين غالبا بحريتهم وحياتهم، نقلوا إلى الأبناء والأحفاد تعليم حقيقة المسيح، وقدموا للأجيال التالية، والتي تمثلونها أنتم حسب ما تابع البابا فرنسيس، شهادة واضحة للإيمان القوي والحي، للإيمان الكاثوليكي.

شكر الأب الأقدس بعد ذلك المشاركين في الحج من إيبارشية موكاتشيفو الأوكرانية على أمانتهم ليسوع المسيح، ودعا قداسته كل واحد منهم وحسب ما كتب في الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" "في أي مكان ووضع كان، إلى أن يجدد اليوم بالذات لقاءه الشخصي مع يسوع المسيح، أو على الأقل أن يقصد بأن يدع المسيح يلقاه، بأن يبحث عنه كل يوم باستمرار. لا داعي بأن يفكر أحد أن هذه الدعوة ليست موجهة إليه، لأن "لا أحد يُقصى عن الفرح الذي يجلبه لنا الرب" (3).  

وفي ختام حديثه إلى الحجاج القادمين من إيبارشية موكاتشيفو الأوكرانية للطقس البيزنطي تضرع قداسة البابا فرنسيس إلى الرب كي يحمي هذه الأبرشية من مكائد الشر ويهبها الخير. ثم أوكل الأب الأقدس رعاة الإيبارشية والمؤمنين جميعا إلى حماية الطوباوية مريم العذراء راجيا لهم، ومع اقتراب الاحتفال بالميلاد، أن يولد ابن الله في قلوبهم.     

11 ديسمبر 2019, 16:41