بحث

Vatican News
البابا فرنسيس مستقبلا مدراء وموظفي مصلحة  سكك الحديد في إيطاليا 16 أيلول سبتمبر 2019 البابا فرنسيس مستقبلا مدراء وموظفي مصلحة سكك الحديد في إيطاليا 16 أيلول سبتمبر 2019  (Vatican Media)

البابا فرنسيس يستقبل مدراء وموظفي مصلحة سكك الحديد في إيطاليا

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الاثنين في القصر الرسولي بالفاتيكان مدراء وموظفي مصلحة سكك الحديد الإيطالية

وجه البابا فرنسيس كلمة استهلها مرحِّبا بجميع الحاضرين، وقال إن سكك الحديد تمثل للبلاد وسيلة هامة للنقل والترابط، ودعمًا وحافزًا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتشكل أيضًا رباطًا يجمع مختلف مناطق البلاد. وتابع كلمته متوجها إلى المدراء الذين، كما قال الأب الأقدس، لديهم مسؤولية كبيرة، وأضاف: ليَجد الموظفون فيكم دائمًا مثالا في التفاني. وأشار البابا فرنسيس من ثم إلى أن مسؤوليتهم هذه تشمل أيضا الذين يستخدمون القطار من وقت إلى آخر، أو بشكل يومي، كوسيلة نقل للتوجّه إلى العمل أو للسياحة أو لبلوغ أعزائهم الذين يعيشون بعيدًا. وأضاف أن الجهود لكي تكون خدمة السكك الحديدية فعّالة أكثر فأكثر على الدوام لها تأثير على نوعية حياتهم وتجعل تنقلّهم أكثر سرعة وراحة. وتابع الأب الأقدس كلمته إلى المدراء مشيرا إلى أن عملهم يتوسع ليشمل من ثم المجتمع بأسره ذلك أن نوعية النقل بالسكك الحديدية لها تأثير على الكثير من الديناميكيات الاجتماعية وعلى الآفاق الاقتصادية للبلاد. هذا وأشار البابا فرنسيس في كلمته إلى مدراء وموظفي مصلحة سكك الحديد في إيطاليا إلى احتفالهم هذا العام بمرور عشر سنوات على خدمة القطارات الفائقة السرعة، وسلط الضوء على أهميتها الاستراتيجية، فهي تقدم يوميا لآلاف الركاب خدمة عالية الجودة، وتوقف أيضًا عند التقدم المحرز والابتكارات التي أُدخلت خلال فترة قصيرة من الزمن.

في كلمته إلى مدراء وموظفي مصلحة سكك الحديد في إيطاليا خلال استقبالهم صباح اليوم الاثنين، أعرب البابا فرنسيس عن أمله في أن تكون خدمة السكك الحديدية على الدوام أكثر جذبًا واستدامة وتضامنا. وأشار بداية إلى أن تكون قادرة على جذب الاستثمارات وتحسين النوعية، وأن تكون أكثر فأكثر أماكن يتم الشعور فيها بالترحيب والراحة. وتابع الأب الأقدس كلمته مشيرًا إلى أهمية أن يكون النقل بالسكك الحديدية أكثر استدامة على الدوام، مسلطا الضوء في هذا الصدد أيضًا على الناحية البيئية التي يكرّسون لها التزامًا كبيرا. وأضاف يقول لتُصبح السكك الحديدية التي تفكّرون فيها للمستقبل القريب أكثر تضامنًا، أن تساعد الأشخاص الذين يعانون مصاعب أكثر بسبب تقدّم السنّ أو الدخل المنخفض. وتابع مشيرًا في هذا الصدد إلى أن شبكة السكك الحديدية تهتم بربط مختلف مناطق البلاد، وأيضًا تلك النائية، كما تفعل الأوعية والشعيرات الدموية التي تحمل الحياة أيضًا إلى الأعضاء البعيدة عن القلب. وفي ختام كلمته إلى مدراء وموظفي مصلحة سكك الحديد في إيطاليا شكر البابا فرنسيس الجميع على خدمتهم الخير العام.

16 سبتمبر 2019, 15:27