بحث

Vatican News
البابا فرنسيس مستقبلا الرابطة الإيطالية لكرة القدم للهواة 15 نيسان 2019 البابا فرنسيس مستقبلا الرابطة الإيطالية لكرة القدم للهواة 15 نيسان 2019  (Vatican Media)

البابا فرنسيس يستقبل الرابطة الإيطالية لكرة القدم للهواة ويشدد على أهمية تنمية روح التضامن

استقبل قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الاثنين في القصر الرسولي بالفاتيكان المشاركين في لقاء تنظمه الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة، ووجه كلمة رحّب فيها بجميع الحاضرين وسلط الضوء على الذكرى الستين لتأسيس هذه الرابطة الإيطالية التي تضمّ اثني عشر ألف ناد وأكثر من مليون منتسب يجمعهم الشغف الكبير لكرة القدم.

قال البابا فرنسيس إن الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة تلعب دورًا بارزًا في المجتمع الإيطالي ولاسيما إزاء الشباب من خلال عملها التربوي والتكويني والذي يستحق التقدير والتشجيع، وأشار إلى أن الإطار الثقافي والاجتماعي الذي نعيش فيه، مع تبدلاته السريعة وتحدياته، له تأثير كبير على حياة كل منا، وخصوصًا على الشباب. وتابع الأب الأقدس كلمته إلى المشاركين في اللقاء الذي تنظمه الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة لافتًا إلى أهمية السعي دائمًا إلى توضيح الأهداف التي تدفعنا كل يوم إلى النهوض والعمل، وإلى السير دائمًا نحو هدف. وأضاف أن ذلك لا يعني إمكانية الفوز دائما، إنما أن يكون واضحا إلى أين نذهب وإلى أين تقودنا جهودنا، وأشار إلى أن توضيح وتحسين أهدافنا لهو تمرين لا ينتهي أبدا، وينبغي القيام به يوميا، لا بل في كل لحظة، لكي نكون مدركين أكثر فأكثر لما نقوم به وللوسائل الأكثر ملاءمة لتحقيق النتيجة.

تابع البابا فرنسيس كلمته إلى المشاركين في اللقاء الذي تنظمه الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة أن الرياضة التي يخصصون لها الكثير من الوقت والطاقة تشكل تمرينا رائعا في هذه المسيرة، لأنها لا تتطلب فقط المهارة التقنية، وإنما أيضًا التدريب والعزم، والصبر وقبول الهزيمة، وروح الفريق والاستعداد للتعاون مع الآخرين إضافة إلى القدرة على أن نكون فرحين وإيجابيين. وأشار الأب الأقدس إلى أن الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة تعزز قيم النزاهة الرياضية واحترام القواعد، بكلمة، اللعب النزيه، والُمعاش أيضًا في احترام كبير للخصم ولكل شخص أمامنا. وأضاف أن تطبيق ذلك لهو أمر فائق الأهمية ولكنه ليس بسهل، ويتطلب السيطرة على النفس والتي يتم اكتسابها من خلال التدريب الداخلي والاعتناء بالحياة الروحية أيضًا.

في كلمته إلى المشاركين في اللقاء الذي تنظمه الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة، دعا البابا فرنسيس إلى أن يتذكّروا دائما، حتى وإن أصبحوا يوما محترفين، بأن الفرح هو روح الرياضة، وإذا تغلّبت على الفرح الرغبة في النجاح أو ازدراء الخصم، فذلك يعني التخلي عن المنافسة السليمة التي هي الروح الحقيقية للتباري الرياضي. وتابع البابا فرنسيس كلمته داعيًا إلى أن يحافظوا في داخلهم على فرح ممارسة الرياضة ونشره. وواصل كلمته قائلا: اعتنوا بأن تنشروا في النسيج الاجتماعي روح التضامن والاهتمام بالأشخاص. وختم البابا فرنسيس كلمته إلى المشاركين في لقاء تنظمه الرابطة الإيطالية لكرة القدم للهواة داعيًا مجددا إلى أن تكون واضحة لديهم على الدوام أهدافهم الحقيقية في الحياة. وسأل الله أن يرافق مسيرة كل واحد منهم.

15 أبريل 2019, 14:44