بحث

Vatican News
البابا يستقبل المشاركين في الجمعية العامة لمجمع العبادة الإلهية وتنظيم الأسرار البابا يستقبل المشاركين في الجمعية العامة لمجمع العبادة الإلهية وتنظيم الأسرار   (Vatican Media)

البابا يستقبل المشاركين في الجمعية العامة لمجمع العبادة الإلهية وتنظيم الأسرار

استقبل البابا فرنسيس ظهر اليوم الخميس في الفاتيكان المشاركين في أعمال الجمعية العامة لمجمع العبادة الإلهية وتنظيم الأسرار.

وجه البابا لضيوفه الثمانين خطابا استهله مرحبا بهم ومعربا عن سروره للقائهم في الفاتيكان لمناسبة انعقاد جمعيتهم العامة التي تلتئم في الذكرى السنوية الخمسين لتأسيس هذا المجمع برغبة من البابا بولس السادس وبالتحديد في الثامن من أيار مايو 1969 وذلك لأنه شاء أن يعطي قالباً للتحديث الناتج عن المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني. هذا ثم أكد فرنسيس أن تغيير الكتب الليتورجية ليس كافياً من أجل تحسين نوعية الليتورجيا، لأنه كي تكون الحياة فعلاً نشيد تسبيح لله لا بد من تغيير القلب، وهذا ما يهدف إليه نشاط أعضاء المجمع الساعين إلى مساعدة البابا كي يقوم بخدمته بطريقة تعود بالفائدة على الكنيسة المصلية في الأرض كلها. ولفت إلى أنه في إطار الشركة الكنسية ثمة عمل مشترك بروح من التعاون والحوار بين الكرسي الرسولي والمجالس الأسقفية حول العالم معبراً عن أمله بأن تستمر مسيرة التعاون المتبادل مع الأخذ في عين الاعتبار المسؤوليات التي تترتب على هذه الشركة الكنسية ضمن الوحدة والتنوع.

بعدها انتقل البابا إلى الحديث عن تحدي التنشئة الذي يشكل موضوع الجمعية العامة وذكّر ضيوفه بأن الليتورجيا هي حياة تنشّئ وليست فكرة ينبغي تعلّمها. لذا من الأهمية بمكان ألا تنحصر الليتورجيا ضمن إطار عقيم من الاستقطاب الأيديولوجي، عندما يعتبر المرء أن أفكاره تصلح في كل المواقف والحالات. فلا بد أن تتمثل نقطة الانطلاق في التعرّف على واقع الليتورجيا، التي هي كنز حي لا يمكن أن يقتصر على الأذواق والوصفات والتيارات. وشدد البابا على أن الواجب الملقى على عاتق المجمع يتمثل في نشر رونق السر الحي للرب وسط شعب الله، وهذا ما يتجلى من خلال الليتورجيا التي ينبغي أن ندرك أهمية الدور الذي تلعبه في حياة الكنيسة.

وعاد فرنسيس ليؤكد على ضرورة ألا تقتصر التنشئة الليتورجية على تقديم المعارف وحسب إذ لا بد أن يفهم الرعاة والعلمانيون معناها العميق ولغتها الرمزية. وأكد البابا أن الأفكار المطروحة على طاولة النقاش في الجمعية العامة ستساعد الدائرة الفاتيكانية على صياغة خطوط توجيهية توضع بتصرف مجالس الأساقفة والأبرشيات ومعاهد التنشئة كي توفّر التنشئة الليتورجية لشعب الله. ختاماً ذكّر البابا ضيوفه بأنهم مدعوون للعمل كي يعيد شعب الله اكتشاف جمال اللقاء مع الرب في الاحتفال بالأسرار وشكر الجميع على الجهود التي يقومون بها طالبا منهم أن يصلوا من أجله.      

14 فبراير 2019, 13:50