بحث

Vatican News
صورة من الأرشيف للرئيس ماتاريلا مع البابا فرنسيس صورة من الأرشيف للرئيس ماتاريلا مع البابا فرنسيس 

الرئيس الإيطالي يبعث برسالة إلى البابا لمناسبة اليوم العالمي للسلام 2019

لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الثاني والخمسين للسلام يوم أمس الثلاثاء الأول من كانون الثاني يناير 2019 بعث رئيس الجمهورية الإيطالية السيد سيرجيو ماتاريلا برسالة إلى البابا فرنسيس.

كتب ماتاريلا أن الموضوع الذي اختاره البابا فرنسيس لهذا العام "السياسة الصالحة هي في خدمة السلام" يقدم للأشخاص الذين يشغلون مناصب رسمية، لاسيما القادة السياسيين على المستويات المحلية والوطنية والدولية، فرصة لإعادة النظر في متطلبات الخدمة التي يقدمونها والتي ينبغي أن تكون موجهة نحو المثل العليا في طليعتها السعي إلى بناء الخير العام، واحترام الحقوق الأساسية للكائن البشري وتعزيز التوافق والتناغم بين مختلف شعوب العالم.

ولفت الرئيس الإيطالي إلى أنه يشاطر البابا المواقف التي عبرت عنها الرسالة من خلال التمييز بين السياسي الصالح وانحطاط النشاط السياسي في بعض الحالات. وأكد أن الوثيقة تحث القادة السياسيين على السهر على نشاطهم كي يحمل في طياته التعايش السلمي، كما أنها تذكّر بأن المسؤولية السياسية ملقاة على عاتق جميع المواطنين، لأنه بدون إسهام هؤلاء تصبح عملية بناء مؤسسات ديمقراطية قوية وحيوية مهمة مستحيلة.

وأشار السيد ماتاريلا في هذا السياق إلى أن السياسة الصالحة، التي تشجع على الحوار تحفّز الشبان على المشاركة، تثمّن إسهام كل فرد في المجتمع، وأشاد رئيس الجمهورية الإيطالية بالصفات الحسنة التي يتمتع بها البابا فرنسيس لافتا بنوع خاص إلى قدرته على الإصغاء وسعيه الدؤوب إلى تحقيق الخير العام والبحث عن العدالة والمساواة واحترام الذات والآخرين، وبناء السلام. وبهذه الطريقة تتحوّل السياسة إلى تحد دائم قد يتطلب قرارات صعبة، وخيارات لا تحظى بتأييد واسع، وقدرةً على التضحية وهكذا تصير السياسة شكلا من أشكال أعمال المحبة.

ولم تخلُ رسالة رئيس الجمهورية الإيطالية من الإشارة إلى الطابع الكوني لرسالة البابا معتبرا أنها تنطبق على كل حاكم ومؤمن وغير مؤمن في بقاع الأرض كافة. وشدد في هذا السياق على ضرورة ضمان احترام حقوق الإنسان الأساسية بدون غض الطرف عن الواجبات المرفقة بهذه الحقوق، وهذان المفهومان يُترجمان في الكرامة التامة لكل كائن بشري وكل مواطن. وذكّر الرئيس ماتاريلا بأن الدستور الإيطالي الذي دخل حيّز التنفيذ بعد أشهر قليلة على تبني الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في العام 1948 يُقر بضمان حقوق الإنسان غير القابلة للتصرف، ويطالب في الوقت نفسه بإتمام واجبات التضامن السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

وأكد رئيس الجمهورية أن إيطاليا تدافع عن هذه المبادئ أيضا على الصعيد الدولي وتسهر على دعم المبادرات الرامية إلى الحيلولة دون نشوب صراعات جديدة، وإلى إدارة التحديات العالمية وبناء مجتمعات مسالمة واشتمالية. ولفت أيضا في هذا السياق إلى أن إيطاليا تنشط في هذا الاتجاه داخل لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بهدف الإسهام في التأكيد على الطابع الكوني للحق في الحرية والمساواة. وذكّر ماتاريلا بأن السلام يُبنى أيضا من خلال الأخذ في عين الاعتبار التبدلات الراهنة لافتا إلى أن السياسة المسؤولة والبعيدة النظر لا تغذّي المخاوف ولا تترك فسحة لمنطق القومية، ورهاب الأجانب (الاكزينوفوبيا) والاقتتال بين الأخوة.

وختم رئيس الجمهورية الإيطالية السيد سيرجيو ماتاريلا رسالته إلى البابا فرنسيس معبرا لهذا الأخير عن شكره وامتنانه باسم الشعب الإيطالي على الرسالة لمناسبة اليوم العالمي الثاني والخمسين للسلام والتي شاء البابا أن يوجهها إلى مؤمني الكنيسة الكاثوليكية والمسيحيين وجميع الرجال والنساء ذوي الإرادة الصالحة. وعبر له عن تحياته القلبية وأطيب التمنيات لمناسبة حلول العام 2019.

02 يناير 2019, 10:59