Cerca

Vatican News
البندقية تتلون بالأحمر للفت الأنظار إلى المسيحيين المضطهدين في العالم البندقية تتلون بالأحمر للفت الأنظار إلى المسيحيين المضطهدين في العالم 

البابا فرنسيس يحيّي مبادرة بطريركية البندقية وهيئة مساعدة الكنيسة المتألمة للتـذكير بالمسيحيين المضطهدين في العالم

وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة إلى بطريرك البندقية بمناسبة مبادرة مشتركة للبطريركية مع هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة، حيث تضاء أماكن عديدة في مدينة البندقية باللون الأحمر مساء اليوم للتذكير بالمسيحيين المضطهدين في العالم.

في مبادرة مشتركة لبطريركية البندقية وهيئة مساعدة الكنيسة المتألمة تضاء أهم الأماكن في المدينة مساء اليوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني نوفمبر باللون الأحمر، وذلك للتذكير بالمسيحيين المضطهدين في العالم اليوم مع التركيز على المسيحية الباكستانية آسيا بيبي. وتأتي هذه المبادرة في إطار حج سنوي لشباب الأبرشية يقوده بطريرك البندقية المطران فرنشيسكو موراليا والذي وجه إليه لهذه المناسبة قداسة البابا فرنسيس رسالة تحمل توقيع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين. بدأت الرسالة بتحية الأب الأقدس للشباب المشاركين في الحج السنوي وفي المبادرة المشتركة مع هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة، ثم تحدثت عن أهمية إثارة انتباه الرأي العام إلى معاناة الكثير من المسيحيين بسبب إيمانهم، ونقلت رجاء البابا فرنسيس أن تحفز هذه المبادرة الجميع على الانتباه الضروري إلى التمييز الخطير الذي يتعرض له المسيحيون في مناطق عديدة من العالم. وذكّر أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان في الرسالة بالاضطهاد العنيف والاستهزاء الثقافي الذي يعاني منه تلاميذ يسوع، وذلك في تناقض مع حق أساسي للإنسان يجب الاعتراف به ألا وهو حق الحرية الدينية.

وتابعت الرسالة مؤكدة تشجيع البابا فرنسيس على الصلاة من أجل أن يصمد أخوتنا وأخواتنا المتألمون بقوة أمام التجربة، شاعرين بقرب الحضور المصلي والمعزي للجماعة الكاثوليكية بكاملها. وختمت الرسالة مؤكدة صلاة الأب الأقدس الذي يمنح الجميع بركته الرسولية مشجعا إياهم على أن يكونوا صناع مصالحة وسلام. 

20 نوفمبر 2018, 15:34