بحث

Vatican News
مجلس أساقفة كينيا: الأجداد والمسنون عطية لا غنى عنها للبشرية مجلس أساقفة كينيا: الأجداد والمسنون عطية لا غنى عنها للبشرية 

مجلس أساقفة كينيا: الأجداد والمسنون عطية لا غنى عنها للبشرية

الأجداد والمسنون هم عطية لا غنى عنها للبشرية: هذا ما جاء في بيان نشره مجلس أساقفة كينيا الكاثوليك بمناسبة أول "يوم عالمي للأجداد والمسنين" الذي أعلن قداسة البابا فرنسيس عن تأسيسه في كلمة وجهها بعد صلاة التبشير الملائكي في الحادي والثلاثين من كانون الثاني يناير ٢٠٢١، والمرتقب الاحتفال به يوم الأحد الخامس والعشرين من تموز يوليو.

في بيان نشروه في ضوء الاحتفال بأول "يوم عالمي للأجداد والمسنين"، الأحد الخامس والعشرين من تموز يوليو ٢٠٢١، سلط أساقفة كينيا الكاثوليك الضوء على دور الأجداد والمسنين في تربية الأطفال والشباب على الإيمان، وحثوا المؤمنين على تعزيز العلاقات بين الأجيال، لأن هدف هذا اليوم العالمي، وكما قالوا، نقل رسالة أن الكنيسة وأيضا الشباب والأطفال قريبون من كل شخص مسنّ.  وأضاف أساقفة كينيا أن الشيخوخة هي بركة، وتحمل الحكمة والمسؤولية الاجتماعية، وأشاروا في الوقت نفسه إلى التحديات التي يواجهها المسنون، وذكّروا بشكل خاص بالوحدة خلال جائحة كوفيد ١٩. ودعا أساقفة كينيا إلى الاحتفال "باليوم العالمي للأجداد والمسنين" في الخامس والعشرين من تموز يوليو الجاري بأفضل شكل ممكن لكونه يمثل، وكما قالوا، فرصة كبيرة لاجتماع الأجداد والأحفاد، المسنين والشباب.

تجدر الإشارة إلى أن البابا فرنسيس قد أعلن عن تأسيس "اليوم العالمي للأجداد والمسنين" في كلمة وجهها بعد صلاة التبشير الملائكي في الحادي والثلاثين من كانون الثاني يناير الفائت، وأشار إلى أن الشيخوخة هي عطيّة وأن الأجداد هم حلقة الوصل بين الأجيال لكي ينقلوا للشباب خبرة الحياة والإيمان. وأضاف الأب الأقدس أن الكنيسة بأسرها ستحتفل "باليوم العالمي للأجداد والمسنين" كل سنة في الأحد الرابع من شهر تموز يوليو، مع قرب عيد القدّيسين يواكيم وحنّة "جدَّي" يسوع.

هذا ويتمحور الاحتفال باليوم العالمي للأجداد والمسنين عام ٢٠٢١ حول موضوع "هاءنذا معك طوال الأيام". وللمناسبة، وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة كتب في مستهلها يقول إن الكنيسة كلها قريبة منكم، أو بعبارة أفضل: قريبة منا، وتهتم بكم، وتحبكم ولا تريد أن تترككم وحدكم! كما وشدد الأب الأقدس على أن دعوتنا هي حماية الجذور، ونقل الإيمان إلى الشباب والعناية بالصغار.

17 يوليو 2021, 13:39