بحث

Vatican News
وفاة البطريرك كريكور بدروس العشرين، كاثوليكوس بيت كيليكيا للأرمن الكاثوليك وفاة البطريرك كريكور بدروس العشرين، كاثوليكوس بيت كيليكيا للأرمن الكاثوليك 

وفاة البطريرك كريكور بدروس العشرين، كاثوليكوس بيت كيليكيا للأرمن الكاثوليك

ستة وثمانون سنة، انتخب في تموز يوليو عام ٢٠١٥، توفي البطريرك غبرويان صباح أمس في لبنان بعد صراع طويل مع المرض. وكان قد استقبل البابا فرنسيس في كاتدرائية الشهداء القديسين في كيومري، في أرمينيا، خلال زيارته الرسولية في حزيران يونيو عام ٢٠١٦.

رحل إلى الديار الأبدية غبطة البطريرك كريكور بيدروس العشرون، كاثوليكوس بيت كيليكا للأرمن الكاثوليك، عن عمر يناهز الستة وثمانين عامًا، وذلك ظهر أمس الثلاثاء في العاصمة اللبنانية بيروت. تم انتخاب كريكور بيدروس العشرين لرئاسة الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية في الخامس والعشرين من تموز يوليو عام ٢٠١٥، بعد وفاة البطريرك نرسيس بدروس التاسع عشر. وستقام جنازته يوم السبت المصادف في التاسع والعشرين من أيار مايو.

ولد البطريرك كريكور بيدروس العشرون الراحل في مدينة حلب السورية في الرابع عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) عام ١۹۳٤، وكان قد أكمل دراسته الابتدائية في دير بزمار في لبنان، الذي يستضيف منذ مائتين وخمسين سنة مقر إقامة بطريرك الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية، ويقع على بعد ستة وثلاثين كيلومترًا شمال شرق بيروت. ثم انتقل إلى روما إلى المعهد الأرمني الحبري، لينهي دراسته في الفلسفة واللاهوت في جامعة الغريغوريانا الحبريّة. سيم كاهنًا في الثامن والعشرين من آذار مارس عام ١۹٥۹، وعين غبرويان بعد عام من سيامته مديرًا للدراسات في إكليريكية بزمار، ثم عميدًا لمعهد ميزروبيان في لبنان من عام ١۹٦٢ إلى عام ١۹٦۹، ليتم بعدها اختياره رئيسًا لإكليريكيّة بزمار حتى عام ١۹٥٧.

في عام ١۹٧٦، عينه الكرسي الرسولي أسقفًا لأبرشية الأرمن الكاثوليك في أبرشية " Saint-Croix de Paris". نال السيامة الأسقفية في الثالث عشر من شباط فبراير عام ١۹٧٧ في لبنان من بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك هيماياج بدروس السابع عشر غيديغيان. في نهاية شهر تموز يوليو عام ٢٠١٥، انتخبه آباء سينودس الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية البطريرك العشرين لبيت كيليكا للأرمن الكاثوليك. أقيمت مراسم التنصيب في التاسع من آب أغسطس من العام عينه في الدير البطريركي في بزمار بلبنان، حيث سيُدفن كريكور بدروس العشرين يوم السبت المقبل في التاسع والعشرين من أيار مايو الجاري.

بمناسبة انتخابه، وجّه له البابا فرنسيس رسالة تهنئة منحه من خلالها "الشركة الكنسية"، التي طلبها البطريرك كريكور بدروس نفسه. كتب الأب الأقدس أن "انتخاب غبطته يتم في وقت تواجه فيه كنيستكم صعوبات مختلفة وتحديات جديدة"، مشيرًا إلى الصعوبات التي يمر بها بعض المؤمنين الأرمن الكاثوليك في الشرق الأوسط. مع ذلك – أكد الحبر الأعظم – إذ تستنير بنور الإيمان بالمسيح القائم من بين الأموات، فإن رؤيتنا للعالم هي مُفعمة بالرجاء والرحمة، لأننا على يقين من أن صليب يسوع هو الشجرة التي تعطي الحياة".

وبعد حوالي شهرين، في السابع من أيلول سبتمبر ٢٠١٥، احتفل مع الأب الأقدس بالقداس الإلهي الصباحي في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان. في تلك المناسبة، وصف البابا فرنسيس ما تعرّض له الأرمن بأنه "أول إبادة جماعية في القرن العشرين". وخلال زيارته الرسوليّة إلى أرمينيا، في الخامس والعشرين من حزيران يونيو عام ٢٠١٦، شارك البطريرك كريكور بيدروس العشرون في القداس الاحتفالي الذي ترأسه الأب الأقدس في ساحة فارتانانتس في كيومري، ثم استقبله في زيارته لكاتدرائية الشهداء القديسين في كيومري.

هذا وتجرد الإشارة إلى أن الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية هي كنيسة كاثوليكية بطريركية "ذات حق خاص"، ولدت عام ١٧٤٢ من الكنيسة الوطنيّة الأرمنية. اعترف بها البابا بندكتس الرابع عشر. وهي حاضرة في لبنان وإيران والعراق ومصر وسوريا وتركيا وإسرائيل وفلسطين وفي حقائق أخرى للشتات الأرمني في جميع أنحاء العالم. كما أنها حاضرة بشكل ضئيل في الوطن الأم.

 

26 مايو 2021, 10:12