بحث

Vatican News
بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي يوجه رسالة إلى رؤساء الأساقفة والأساقفة والآباء الخوارنة والكهنة بمناسبة خميس الأسرار بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي يوجه رسالة إلى رؤساء الأساقفة والأساقفة والآباء الخوارنة والكهنة بمناسبة خميس الأسرار 

بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي يوجه رسالة إلى رؤساء الأساقفة والأساقفة والآباء الخوارنة والكهنة بمناسبة خميس الأسرار

وجه بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان رسالة إلى رؤساء الأساقفة والأساقفة والآباء الخوارنة والكهنة بمناسبة "خميس الأسرار" في 1 نيسان 2021 جاء فيها نقلا عن الموقع الإلكتروني للبطريركية:

"ليس لأحدٍ حبٌّ أعظم من أن يبذل نفسه في سبيل أحبّائه"(يوحنّا 15: 13)

 اليوم "خميس الأسرار"، فيه تقيم الكنيسة المقدسة الإحتفال بتأسيس سرّ الكهنوت المقدس الذي وضعه الرب يسوع في عشائه الفصحي الأخير مع تلاميذه في العلّية في مثل هذا اليوم المقدس، حيث منحهم عربون حبّه العميق، سرّ جسده ودمه الأقدسين اللذين سيبذلهما في سبيل فداء العالم، كلّ العالم، إذ "ليس لأحدٍ حبٌّ أعظم من أن يبذل نفسه في سبيل أحبائّه" (يوحنّا 15: 13).

في هذا اليوم المبارك، ونحن نحيي تذكار هذا العشاء مكمّل الرموز والأسرار، يطيب لي أن أتوجّه إليكم، إخوتي رؤساء الأساقفة والأساقفة الأعزاء، وأبنائي الخوارنة والكهنة الأحبّاء، لأعبّر لكم عن محبّتي واتّحادي بالصلاة معكم، سائلاً الرب يسوع، الراعي الصالح، أن يبارك خدمتنا جميعاً لتأتي بالثمار التي تمجّد اسمه القدوس، بالمحبّة والوحدة التي تجمعنا مع بعضنا البعض، وبالرباط الذي يشدّنا إلى الربّ وكنيسته، ثابتين فيه كما يثبت الغصن في الكرمة (يوحنّا 15: 5)، رغم الظروف الصعبة التي يعانيها العالم مع التفشّي المخيف لوباء كورونا.

وبهذه المناسبة، أدعوكم أحبّائي كي نجدّد معاً ما تعهّدناه أمام الله وأمّنا الكنيسة يوم رسامتنا الكهنوتية، ونحن واضعون يدنا على الإنجيل والصليب، بأن نكون أمناء في خدمتنا الكهنوتية، بروح المحبّة الباذلة والطاعة الغير مشروطة والعطاء غير المحدود، فنحيا بموجب الدعوة التي إليها دعانا الرب، ضارعين إليه أن: "أعطِنا يا ربّ دائماً كهنةً قديسين". ومعكم أستذكر كلمات أحد آباء الكنيسة المفريان غريغوريوس يوحنّا ابن العبري القائل: «ܗܘܺܝ ܠܳܟ ܐܰܡܺܝܢܳܐ ܘܰܥܡܺܝܠܳܐ ܒܗܳܢܳܐ»"كن أميناً ومثابراً في عملك".

أختم بمنحكم جميعاً البركة، داعياً لكم بأسبوع آلام خلاصي يقودنا جميعاً إلى فرح عيد قيامة الرب المجيدة من بين الأموات. المسيح قام، حقّاً قام. والنعمة معكم.

02 أبريل 2021, 10:55