بحث

Vatican News
الكاردينال ماريو أوريليو بولي الكاردينال ماريو أوريليو بولي 

الذكرى التسعون لتأسيس حركة العمل الكاثوليكي في الأرجنتين. الكاردينال ماريو بولي: حمل فرح الإنجيل إلى الحياة اليومية

"حمل فرح الإنجيل إلى الحياة اليومية": هذا ما أوصى به رئيس أساقفة بوينوس آيريس الكاردينال ماريو اوريليو بولي حركة العمل الكاثوليكي في الأرجنتين بمناسبة الذكرى التسعين لتأسيسها.

احتفالا بالذكرى التسعين لتأسيس حركة العمل الكاثوليكي في الأرجنتين، ترأس الكاردينال ماريو أوريليو بولي رئيس أساقفة بوينوس آيريس القداس الإلهي في كاتدرائية المدينة الاثنين الفائت الخامس من نيسان أبريل، وذكّر في عظة ألقاها للمناسبة بأن حركة العمل الكاثوليكي في الأرجنتين تأسست يوم أحد الفصح عام 1931 مشيرا إلى أن السر الفصحي طبع مسيرتها الطويلة كلها. وقد شارك في القداس الإلهي فقط بعض ممثلي هذه الحركة من خلال الامتثال للإجراءات الصحية بسبب وباء كوفيد 19، وتابعه أيضا عدد كبير من المؤمنين عبر وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي. وذكّر الكاردينال بولي بالتزام حركة العمل الكاثوليكي في البلاد بتعزيز "الأخوّة الإنسانية" التي هي ضرورية وملحة، كما قال، من أجل التغلب على تهديدات اللامبالاة، ولتعزيز مسيرة العدالة والسلام.

وفي نهاية القداس الإلهي، وجّه رافايل كورسو رئيس حركة العمل الكاثوليكي في الأرجنتين كلمة ذكّر فيها بأن الحركة خلال السنوات التسعين من نشاطها نمّت الشهادة لكنيسة في انطلاق حملت بدءا من الحياة الجماعية في الرعايا ومختلف قطاعات المجتمع، فرح إنجيل يسوع المسيح إلى الحياة اليومية للجميع، وأضاف أن رسالة الحركة هي عيش وتقاسم فرح الإنجيل، وشدد أيضا في كلمته على التنمية البشرية المتكاملة واقتصاد يشمل الجميع ومستدام يجيب على صرخة الفقراء والأرض. كما سلط الضوء على وثيقتين للبابا فرنسيس هما الإرشاد الرسولي "فرح الحب" حول الحب في العائلة؛ والرسالة العامة "Fratelli tutti" في الأخوّة والصداقة الاجتماعية، وأمل رئيس حركة العمل الكاثوليكي في الأرجنتين في ختام كلمته التمكن من العيش معا فرح كوننا جميعا إخوة، والشهادة دوما للرجاء.

09 أبريل 2021, 13:40