بحث

Vatican News
رئيس مجلس أساقفة زامبيا الكاثوليك المطران جورج زوماير لونغو رئيس مجلس أساقفة زامبيا الكاثوليك المطران جورج زوماير لونغو  

مجلس أساقفة زامبيا الكاثوليك يحث الشباب على مكافحة الفساد

ليتّحد الشباب في مكافحة الفساد المستشري في البلاد: نداء وجهه مجلس أساقفة زامبيا الكاثوليك بمناسبة "اليوم الوطني للشباب" الذي تم الاحتفال به في الثاني عشر من آذار مارس.

نشر رئيس مجلس أساقفة زامبيا الكاثوليك المطران جورج زوماير لونغو بيانا بمناسبة "اليوم الوطني للشباب" الذي يُحتفل به سنويًا في البلاد في الثاني عشر من آذار مارس، أكد فيه أن الفساد يمثل عائقًا أمام عملية تحقيق مستقبل مستقر ومستدام للشباب، لأن الفساد، وكما قال، يسلب أحلام الشباب ويعيق الفرص الممكنة لإظهار الإمكانات التي أعطاهم إياها الله من أجل الخير العام. ولذا، حث رئيس مجلس أساقفة زاميا الشباب على الاتحاد في مكافحة الفساد أينما كان، لأن إسهام الجميع هو ضروري، وتابع مؤكدا أن الفساد غير مقبول لأنه يُغرق الشباب أكثر فأكثر في الفقر.

وفي إشارة إلى الموضوع المُختار لليوم الوطني للشباب لعام 2021 "الشباب، بناء مستقبل مستقر ومستدام"، حث رئيس مجلس أساقفة زامبيا الكاثوليك الشباب على العمل من أجل بناء وضمان مستقبل ليس لأنفسهم فقط وإنما أيضا للأجيال القادمة، وقال أنتم صانعو التغيير اليوم استعدادا لغد أفضل، وأكد لهم دعم الكنيسة المتواصل في البحث عن بيئة تعزز تحقيق أحلام الجميع. وتابع المطران لونغو قائلا إن "آمال البشر وأفراحهم، في زمننا هذا، إن أحزانهم وضيقاتهم، لاسيما الفقراء منهم والمعذَّبين جميعا، لهي أفراح تلاميذ المسيح وآمالهم، هي أحزانهم وضيقاتهم"، ليذكّر هكذا بما جاء في المجمع الفاتيكاني الثاني، وتحديدا في الدستور الراعوي "في الكنيسة في عالم اليوم" (فرح ورجاء).

وفي الوقت نفسه، أكد رئيس مجلس أساقفة زامبيا الكاثوليك المطران جورج زوماير لونغو في البيان الذي نشره بمناسبة "اليوم الوطني للشباب" الذي تم الاحتفال به في الثاني عشر من آذار مارس الجاري أن الكنيسة تحتاج إلى اندفاع الشباب، حدسهم وإيمانهم، وأمل أن يواصل الشباب المضي إلى الأمام يجذبهم وجه المسيح ويدفعهم الروح القدس.

16 مارس 2021, 13:25