بحث

Vatican News
المطران شيفتشوك: لننظر بفرح إلى عام ٢٠٢١ المطران شيفتشوك: لننظر بفرح إلى عام ٢٠٢١  

المطران شيفتشوك: لننظر بفرح إلى عام ٢٠٢١

بروح الثقة والفرح يحث رئيس أساقفة كييف، سفياتوسلاف شيفتشوك، المؤمنين على أن يبدؤوا العام الجديد، وذلك من خلال رسالة فيديو يدعو فيها أيضًا إلى التفكير في الإيجابية التي تعلمناها من الوباء.

دعوة لتذكر البركات التي نلناها في عام ٢٠٢٠ وللنظر برجاء إلى عام ٢٠٢١، أراد من خلالها المطران سفياتوسلاف شيفتشوك، رئيس أساقفة كييف-هاليتش، إنهاء العام المنتهي في رسالة فيديو بمناسبة العام الجديد – ونقلاً عن الموقع الإلكتروني لكنيسة الروم الكاثوليك - سلط المطران سفياتوسلاف شيفتشوك الضوء على أن الأشهر الأخيرة التي شابها وباء فيروس الكورونا كانت مليئة "بالصعوبات والتحديات"، وإنما أيضًا "بالاكتشافات والفرح".

تابع رئيس أساقفة كييف-هاليتش يقول لقد اختبرنا وتعلمنا الكثير من الأشياء للمرّة الأولى. لقد أدركنا أن الحياة البشريّة لا تقدر بثمن وأنه لا يمكن تقييم صحة الإنسان بالمال أو الفوائد الاقتصادية أو المصالح السياسية. لقد ناضلنا ضدَّ مرض غير معروف، لكننا في الوقت عينه رأينا القوة وانتصار التضامن البشري في حياتنا. وأضاف لقد أدركنا أن اللامبالاة تقتل وأن محبّة القريب تساعد، وتعطي رجاء جديدًا، وتنقذ الأرواح. ووفقًا للمطران سفياتوسلاف شيفتشوك، فقد سمح عام ٢٠٢١ أيضًا بإعادة اكتشاف قيمة العائلة التي كان الرب حاضرًا فيها، وقال: "لقد أصبحت عائلاتنا كنائس بيتيّة، حيث صلينا معًا، واصغينا إلى كلمة الله. لقد أصبحت عائلاتنا المكان الذي حُفظت فيه حياتنا وصحتنا، ومزارًا لأرواحنا وأجسادنا.

هذا وأراد المطران سفياتوسلاف شيفتشوك أن يذكِّر بإسهام الطب وبطولة العديد من العاملين الصحيين الذين بذلوا قصارى جهدهم لإنقاذ الأرواح حتى على حساب حياتهم، وقال "لهذا كلِّه ولكلِّ ما تعلمناه يجب أن نكون شاكرين لله"، وختم رئيس أساقفة كييف-هاليتش رسالة الفيديو بدعوة للنظر إلى عام ٢٠٢١ بفرح ورجاء وقال: "نشعر أننا في العام الجديد أيضًا سنبقى معًا على هذا القارب لكي نعبر بحر الحياة وسيكون معنا ربنا ومخلصنا الذي ولد بيت لحم.

 

04 يناير 2021, 10:48