بحث

Vatican News
رسالة بطريرك القسطنطينية المسكوني لمناسبة عيد الميلاد رسالة بطريرك القسطنطينية المسكوني لمناسبة عيد الميلاد  (Musei Vaticani)

رسالة بطريرك القسطنطينية المسكوني لمناسبة عيد الميلاد

لمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد أصدر بطريرك القسطنطينية المسكوني برتلماوس الأول رسالة بطريركية سلط فيها الضوء على الاحتفال بالأعياد الميلادية في هذا الظرف الصعب الذي يمر به العالم بسبب جائحة كوفيد 19.

في مستهل كلمته توقف البطريرك برتلماوس عند القيود المفروضة بسبب الأزمة الصحية والتي أثّرت على الاحتفالات الدينية لمناسبة عيد الميلاد هذا العام خصوصا مع تعليق مشاركة المؤمنين في القداديس. لكنه أكد أن هذه الأمور كلها لن تؤثر إطلاقا على العلاقة الحميمة القائمة بين الشعب المسيحي والمسيح المخلص وعلى الإيمان بعنايته. وشدد بعدها على أن عيد الميلاد المسيحي الحقيقي يشكل عمل صمود في وجه علمنة الحياة حيث فقد العيد طعمه وصار عيدا للاستهلاك المفرط.

هذا ثم لفت غبطته إلى أنه في تجسد "الكلمة" يَظهر جوهر وهدف الوجود البشري مضيفا أن جميع الأشخاص مدعوون إلى الخلاص في المسيح. وأوضح أن الميلاد هو الحياة البشرية والإلهية للكنيسة، التي يعيش فيها المسيح باستمرار. فالطفل يسوع الموجود بين ذراعي والدته وفي حضن الآب هو من صُلب وقام من الموت وصعد إلى السماء، إنه الديّان العادل وملكُ المجد.

بعدها كتب البطريرك برتلماوس أننا نحتفل بالعيد هذا العام وفكرنا يتجه نحو الأخوة المرضى والعائشين في خطر. وقال إنه يقدّر تفاني الأطباء والممرضين ومن يساهمون في مواجهة هذه الجائحة ومن يتعاملون مع المريض على أنه كائن بشري مقدّس، لا كمجرد رقم.

وأوضح غبطته أن هذه الأزمة الصحية عكست قوة التضامن وبيّنت أن مشاكلنا مشتركة ومعالجتها تتطلب توحيد الجهود والتعاون على غرار السامري الصالح، لافتا إلى أن الكنيسة تمد يد المساعدة إلى الأخوة والأخوات المحتاجين وتصلي من أجلهم.

وعبر برتلماوس عن أمله بأن تُنظم خلال العام المقبل المبادرات الرعوية التي أُرجأت بسبب الجائحة خصوصا المتعلق منها بالأجيال الفتية. وأكد أنه في الكنيسة يتجدد الإنسان بكليته مذكرا باليقين بأن حياتنا الأرضية ليست كل شيء، فالكلمة الأخيرة  لن تكون للشر لأن حقيقة الحرية في المسيح ظهرت من خلال الصليب الذي هو درب القيامة. في الختام سأل غبطته الرب المخلص أن يمنح الجميع الصحة والمحبة والتقدم في الأعمال الخيّرة خلال العام القادم وجميع الأيام.

25 ديسمبر 2020, 10:33