بحث

Vatican News
رئيس مجلس أساقفة بولندا المطران ستانيسلاو غاوديتسكي رئيس مجلس أساقفة بولندا المطران ستانيسلاو غاوديتسكي  

الجمعية العامة لمجلس أساقفة بولندا

عقد مجلس أساقفة بولندا الكاثوليك جمعية عامة في الخامس والسادس من تشرين الأول أكتوبر الجاري في وودج وبابيانتسي وتمحورت بشكل خاص حول التحديات الرعوية للكنيسة في بولندا، وصدر في ختام الأعمال بيان أشار إلى أن الأساقفة، ومن خلال خمس مجموعات عمل، قد ناقشوا عددا من المواضيع من بينها الاستراتيجيات خلال الجائحة وبعدها؛ والكنيسة في بولندا والتغيرات الثقافية.

افتتح المطران ستانيسلاو غاوديتسكي رئيس مجلس أساقفة بولندا الجمعية العامة مسلطا الضوء على الرسالة العامة الجديدة للبابا فرنسيس بعنوان "Fratelli tutti" في الأخوّة والصداقة الاجتماعية والتي وقعها في الثالث من تشرين الأول أكتوبر الجاري عند قبر القديس فرنسيس الأسيزي. وفي هذا الصدد، أشار أساقفة بولندا إلى أهمية القيام بأعمال ملموسة لبناء عالم مرتكز إلى المحبة والوحدة والاهتمام بكل إنسان، بدءا من الأشد عوزا. وفي إشارة إلى الاحتفال بعيد القديس فرنسيس الأسيزي الأحد الماضي الرابع من تشرين الأول أكتوبر، ذكّر الأساقفة أيضا بضرورة الاعتناء بالخليقة وذلك في إطار "الايكولوجيا المتكاملة" التي تتحدث عنها الرسالة العامة "كن مسبَّحًا" للبابا فرنسيس حول العناية بالبيت المشترك، الصادرة عام 2015.

ومن بين المواضيع التي تتطرق إليها أساقفة بولندا خلال جمعيتهم العامة التنشئة الكهنوتية، وسلطوا الضوء أيضا على أولوية راعوية للكنيسة في بولندا ألا وهي حماية العائلة. وفي إشارة إلى حالة الطوارئ بسبب وباء فيروس كورونا مع تبعاته على حياة الكنيسة في بولندا، شكر الأساقفة مجددا جميع الأشخاص الملتزمين في الصفوف الأمامية في مكافحة هذا الوباء، وفي مساعدة المرضى والأشخاص الأشد عوزا، وذكروا المؤمنين أيضا باحترام الإجراءات الصحية وحثوهم على تكثيف صلواتهم ولاسيما خلال تشرين الأول أكتوبر، شهر الوردية.

هذا وفي ضوء الاحتفال يوم الأحد القادم الحادي عشر من تشرين الأول أكتوبر "بيوم البابا" المخصص للبابا القديس يوحنا بولس الثاني والذي تنظمه منذ عشرين سنة مؤسسة "عمل الألفية الجديدة" ويتمحور هذا العام حول شعاره "Totus Tuus" (كلّي لكِ)، شكر مجلس أساقفة بولندا جميع المشاركين في حملة جمع التبرعات التي تنظَّم سنويا في هذه المناسبة من أجل دعم المنح الدراسية التي تقدمها هذه المؤسسة لشباب بولنديين موهوبين ولكن لا تتوفر لديهم الإمكانيات الاقتصادية. وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة "عمل الألفية الجديدة" التابعة لمجلس أساقفة بولندا قد تأسست في العام ألفين، بعد الزيارة الرسولية السابعة التي قام بها يوحنا بولس الثاني إلى بولندا، وتحديدًا في العام 1999.

09 أكتوبر 2020, 13:30