بحث

Vatican News
لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي: "Fratelli tutti" تشير إلى الدرب نحو التنمية البشريّة المتكاملة لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي: "Fratelli tutti" تشير إلى الدرب نحو التنمية البشريّة المتكاملة 

لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي: "Fratelli tutti" تشير إلى الدرب نحو التنمية البشريّة المتكاملة

أساقفة أوروبا: الرسالة العامة الجديدة للبابا فرنسيس تحتوي على إشارة قوية إلى حلم أوروبا الموحدة كما تصورها الآباء المؤسسون للاتحاد الأوروبي

إن الرسالة العامة الجديدة للبابا فرنسيس "Fratelli tutti" هي بوصلة جديدة تظهر أيضًا فائدتها على المستوى السياسي. إنها تشير إلى الطريق نحو التنمية البشرية المتكاملة، وتحدِّد الخطوات اللازمة لتحويل أنظمتنا الاقتصادية والسياسية وتشكيلها بشكل خاص من خلال الانفتاح والحوار والالتزام والتضامن والإنصاف والاهتمام ببيتنا المشترك، والعدالة، وتعزيز الخير العام ودعم الفقراء والمهمشين: هكذا تصف لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي الرسالة العامة الثالثة للبابا فرنسيس. وفي بيان لهم سلط أساقفة أوروبا الضوء على أن الوثيقة تحتوي أيضًا على إشارة قوية إلى حلم أوروبا الموحدة كما تصورها الآباء المؤسسون للاتحاد الأوروبي وبالنسبة للأب مانويل باريوس برييتو، الأمين العام للجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي، ستلهم هذه الوثيقة عمل اللجنة خلال السنوات القادمة. وأكّد الأب برييتو أنَّ البابا فرنسيس يدعونا جميعًا، أشخاص ومؤسسات، لكي نقدّم مساهمتنا في بناء عالم أفضل بعد فيروس الكورونا، عالم عادل وسلمي، بمزيد من الأخوة والصداقة الاجتماعية. كذلك تسلط لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي الضوء على أن الرسالة العامة تحث جميع الأشخاص ذو النوايا الحسنة على الاعتراف بالأخوة المشتركة والتعبير عنها في الحياة اليومية. ويضيف الأب باريوس بريتو إنها نداء إلى طريقة جديدة لعيش العلاقات الإنسانية ليس فقط على الورق، وليس فقط بالكلمات، وإنما من خلال أفعالنا اليومية، وحياتنا الخاصة أو العامة أو المهنية، من خلال تخطّي الانقسامات الاجتماعية، الثقافيّة والدينيّة، كما يشرح يسوع في مثل السامري الصالح أو كما أظهر القديس فرنسيس خلال لقائه مع السلطان الملك الكمال عام ١٢١۹.

 

21 أكتوبر 2020, 12:25