بحث

Vatican News
HEALTH-CORONAVIRUS/POLAND HEALTH-CORONAVIRUS/POLAND 

بولندا – يوم صلاة من أجل لبنان

نريد أن نساهم في إعادة الإعمار المادي والروحي: هكذا ما أرادته الكنيسة البولندية في يوم الأحد الذي اختارته لإطلاق صلاة جماعية وإطلاق حملة لجمع التبرعات تضامناً مع ضحايا كارثة بيروت. مقابلة مع المتحدث باسم مجلس أساقفة بولندا، الأب "Paweł Rytel-Andrianik".

بالاتحاد مع كنائس أخرى في العالم، كذلك تتحرّك كنيسة بولندا، بمبادرة من مجلس الأساقفة، من أجل لبنان. ويحتفل هذا الأحد، المصادف في السادس عشر من آب، بيوم خاص للصلاة والتضامن مع ضحايا وسكان بيروت، التي دمرتها تفجيرات الرابع من آب الماضي التي تسببت في مقتل ما لا يقل عن مئة وخمسين شخصًا وإصابة أكثر من خمسة آلاف شخص، وتشريد ثلاثمائة ألف شخص.

"مثلما تمكّنا من مساعدة ضحايا المآسي الأخرى، نريد أيضًا أن نُظهر للبنان نبل روحنا ونعبر له بشكل ملموس عن محبتنا الأخويّة" هذا ما قاله رئيس مجلس أساقفة بولندا المطران "Stanisław Gądecki" داعيًا جميع الكنائس للصلاة من أجل الموتى والناجين، وإنما أيضًا للمساهمة في جمع التبرعات الذي نظمته كاريتاس بولندا، بالرغم من أن الاحتياجات هي أكبر بكثير.

في غضون ذلك، لم يتوقّف التضامن لصالح الشعب اللبناني من الكنائس حول العالم. فقد بعث الأمين العام المؤقت لمجلس الكنائس العالمي، القس إيوان سوكا، برسالة إلى أعضاء مجلس الكنائس العالمي في لبنان يؤكد لهم فيها الصلاة من أجل الذين فقدوا أحبائهم ومن أجل الجرحى ومن أجل عاملي فرق الإنقاذ، معبِّرًا عن تعاطفه العميق وتضامنه، وطالبًا نعمة الله ومحبته للأشخاص الذين يحتاجون إلى كل المساعدات الإنسانية الممكنة للنجاة من هذه المأساة.

كذلك فتح اتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا حسابًا مصرفيًّا من أجل جمع التبرعات لبيروت، ويوضح اتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا أن الأموال التي سيتم جمعها ستخصص لدعم العائلات التي تعاني من صعوبات اقتصادية كبيرة، والمجموعات المحلية التي تضمن توزيع الوجبات في الأحياء الفقيرة، ولكن وبشكل خاص للتدخلات الصحية (دخول المستشفى، عمليات جراحية، وأدوية) التي سيتم تنفيذها من خلال مشروع " Medical Hope " بالتعاون مع المستشفيات والمنظمات غير الحكومية في المنطقة، ودعماً للمستشفيات المتضررة من أجل استبدال المعدات الطبية، إذ أنَّ الانفجار قد ألحق أضرارا جسيمة بأربعة مستشفيات من بينها مستشفى "سان جورج" المستشفى الرئيسي في العاصمة اللبنانية.

وحول مبادرة مجلس أساقفة بولندا أجرى موقع فاتيكان نيوز مقابلة مع الأب "Paweł Rytel-Andrianik" المتحدث باسم مجلس أساقفة بولندا تحدّث فيها عن استعدادات بولندا لهذا اليوم وعن المساهمة التي تريد بولندا أن تقدّمها وقال إذ أخذت بعين الاعتبار نداء البابا فرنسيس للعالم من أجل تقديم المساعدة إلى لبنان، سارعت الكنيسة في بولندا إلى مساعدة سكان هذا البلد تلقائيًا؛ فأعلن رئيس مجلس أساقفة بولندا، المطران "Stanisław Gądecki" يوم الأحد المصادف في السادس عشر من آب، يومًا للتضامن مع سكان بيروت. وطلب رئيس مجلس أساقفة بولندا بأن ترفع الصلوات من أجل ضحايا هذه المأساة الأحياء والموتى في جميع الكنائس في البلاد. كذلك طلب أن يتمَّ في هذا اليوم أيضًا، أمام جميع الكنائس في بولندا بعد كل قداس، تنظيم حملة جمع للتبرعات من أجل الضحايا من خلال كاريتاس بولندا. في الوقت عينه، وفي اليوم التالي للمأساة، توجّه عدد من رجال الإطفاء والأطباء البولنديون إلى لبنان من أجل تقديم المساعدة. فيما كانت ترتفع الصلوات من أجل ضحايا مأساة بيروت في جميع الكنائس في بولندا.

تابع الأب "Paweł Rytel-Andrianik" يقول نريد أن نقدم الدعم الروحي والمادي للجماعة المسيحيّة المحليّة، التي تعيش في ثلاثة أحياء بالقرب من الميناء، وهي الجماعات التي تعاني بشكل أكبر. لقد تم تدمير ما لا يقل عن عشر كنائس وفقد العديد من الأشخاص بيوتهم؛ نحن نريد مساعدة هؤلاء الأشخاص على إعادة بناء منازلهم وكنائسهم وأن ندعمهم بالصلاة في هذا الوقت العصيب الذي يعانون فيه بسبب موت أحبائهم وجسامة الدمار؛ وأضاف المتحدث باسم مجلس أساقفة بولندا يقول تقدّم كاريتاس بولندا المساعدة للبنان منذ فترة طويلة. من المعروف أن البلاد تعيش أزمة اجتماعية واقتصادية خطيرة منذ شهور، وكذلك تعيش في وضع صعب بسبب وباء فيروس الكورونا والحرب القائمة في سوريا. إن الظروف المعيشية للمجتمع بأسره، وليس للمسيحيين فقط، هي قاسية للغاية. والآن وإذ حصلت هذه المأساة في بيروت، يجب تكثيف المساعدة لكي لا يشعر الناس بالوحدة. علينا أن ندعم اللبنانيين وأن نظهر لهم تضامننا وهذا هو ما تحاول الكنيسة في بولندا أن تقوم به. 

16 أغسطس 2020, 12:12