بحث

Vatican News
Pope Francis visits Panama for World Youth Day اليوم الوطني للشباب في أندونيسيا للمرّة الأولى عبر الإنترنت 

اليوم الوطني للشباب في أندونيسيا للمرّة الأولى عبر الإنترنت

"تجذُّر، إزهار وإثمار": كان هذا موضوع اليوم الوطني للشباب في أندونيسيا، الذي عُقد لأول مرة عبر الإنترنت، بسبب وباء فيروس الكورونا.

عقد هذا الحدث، الذي نظمته اللجنة الأسقفية الوطنية للشباب، من الثامن والعشرين وحتى الثلاثين من آب أغسطس وتمَّ بثه بالكامل على موقع يوتيوب، بمشاركة أكثر من خمسة آلاف شاب كاثوليكي من جميع أنحاء إندونيسيا. افتتح اللقاء - بحسب وكالة الأنباء الكاثوليكية Ucanews - بقداس إلهي ترأسه رئيس اللجنة المنظِّمة، المطران "Pius Riana Prapdi" في كاتدرائية كيتابانج، المكرسة للقديسة "Gemma Galgani". وفي عظته قال المطران "Pius Riana Prapdi" إنَّ الله يجد دائمًا وسيلة لكي يحب الشباب. إنَّ مخيّلة الشباب وطاقتهم الإبداعية لا تنتهيان بسبب فيروس الكورونا، لأن روح خدمتهم للكنيسة والأمة لا يزال حيًّا، ورغبتهم في مشاركة الفرح والإلهام لا يمكن إيقافها. وإذ ذكّر بموضوع اليوم الوطني للشباب سلّط المطران "Pius Riana Prapdi" الضوء على أنَّ الشباب مدعوون للقيام بخيارات حكيمة متجذّرة في المسيح لكي يزهروا ويثمروا وقال إن التجذّر في المسيح يعني أن حياتنا تأتي من المسيح، والإزهار في المسيح يعني أننا ندرك قدرتنا على النمو والتحديات التي علينا مواجهتها. والإثمار في المسيح يعني أن نتحلّى بقلب ممتنّ قادر على محبّة الآخرين.

وفيما يتعلّق بالتحديات سلّط المطران "Pius Riana Prapdi" الضوء على التحديات الأهمّ بالنسبة للأجيال الشابة وهي العمل والدراسة والصحّة. من هنا حث الأسقف على استغلال كل الإمكانيات التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي للنمو في الإيمان بطريقة مثمرة. من جهته عبَّر الأب " Antonius Haryanto" الأمين العام للجنة الأسقفية الوطنية للشباب عن فرحه بهذا اللقاء وقال كنت أحلم بلقاء يمكنه أن يرضي رغبة الشباب في الاجتماع ويمكنه أن يكون بمثابة أداة للتعليم المسيحي لهم. وحتى لو كان عبر الإنترنت، فقد أثبت يوم الشباب نجاحه، من خلال حوار مستمر بين الشباب والكهنة وبعض الخبراء، من بينهم العديد من علماء النفس. وأضاف الأب " Antonius Haryanto" يقول أمنيتي هي أن يتمكّن الشباب من أن يصبحوا الرواد الأساسيين للمجتمع لأنه حتى وإن كانت نشاطاتهم محدودة حاليًا بسبب الوباء، لكن لا يزال بإمكانهم أن يكونوا قادة أصحاب رؤية، أي شخصيات قادرة على مساعدة المجتمع على التطلع إلى الأمام وعلى تعليم أقرانهم أن يقوموا بشيء مفيد للآخرين.

 

31 أغسطس 2020, 12:54