بحث

Vatican News
2019.06.10 patriarca maronita Bechara Rai البطريرك الراعي يتحدث لموقعنا عن آخر التطورات على الساحة اللبنانية  (BKE-mich )

البطريرك الراعي يتحدث لموقعنا عن آخر التطورات على الساحة اللبنانية

عادت التظاهرات لتعم مختلف الشوارع والساحات في لبنان احتجاجا على كيفية إدارة الأزمة الاقتصادية من قبل الطبقة الحاكمة، في وقت فقدت فيه العملة اللبنانية نسبة سبعين بالمائة من قيمتها منذ شهر تشرين الأول أكتوبر من العام المنصرم، مع بداية التظاهرات المطالبة بمكافحة الفساد واحتواء غلاء المعيشة. وكانت حكومةٌ جديدة قد أبصرت النور في شهر كانون الثاني يناير الماضي تعين عليها مواجهة الأزمة الصحية التي زادت من تفاقم الأوضاع الاقتصادية.

للمناسبة أجرى موقع فاتيكان نيوز الإلكتروني مقابلة مع بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للموارنة الكاردينال بشارة بطرس الراعي الذي عبر عن ثقته بأن يد الله ستقود اللبنانيين على الرغم من الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد.  وكان رئيس الحكومة حسان دياب قد دعا إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الوزراء في أعقاب تجدد التظاهرات في بيروت وباقي المدن اللبنانية، وعُلم أن المصرف المركزي اللبناني قرر ضخ المزيد من الدولارات في الأسواق وخفض سعر الصرف من أجل احتواء الأزمة، حسبما أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، مشيرا إلى أن سعر صرف الدولار سينخفض دون عتبة الأربعة آلاف ليرة لبنانية ليصل إلى ثلاثة آلاف ومئتين، في وقت تم فيه التداول بالدولار مقابل خمسة آلاف ليرة لبنانية في السوق السوداء. ويؤكد بعض المراقبين أن لبنان يمر اليوم بأسوأ ركود اقتصادي يشهده منذ الحرب الأهلية التي اندلعت في العام 1975 وانتهت في العام 1990. ولم تخل التظاهرات من عمليات التخريب التي طاولت فروع المصارف وعددا كبيرا من المتاجر، كما أقدم المتظاهرون على إحراق الإطارات وقطع الطرق.

مما لا شك فيه أن البطريرك الراعي رفع صوته في أكثر من مناسبة داعياً الحكومة للإصغاء إلى مطالب الشارع، وأكد في حديثه لموقعنا الإلكتروني أن الوضع السياسي معقد على الصعيدين المحلي والخارجي، موضحا أن الكنيسة تسعى إلى التعامل مع المشاكل الاجتماعية باستمرار، وتقوم بتلبية الاحتياجات الغذائية للعديد من العائلات في مختلف المناطق اللبنانية. وأضاف الراعي أن نصف سكان لبنان يعيشون اليوم دون عتبة الفقر، ويعانون من البطالة.

وشدد غبطته على أن ما يهم هو وحدة اللبنانيين، لافتا إلى أن الكنيسة تعلق على الشبان آمالا كبيرة. ختاما، وفي سياق حديثه عن التظاهرات، ذكّر بالحق المشروع في المطالبة بفرص العمل ولقمة العيش وأشار إلى أن الاحتجاجات لا تخلو من المندسين الذين يسعون إلى النيل من طابعها السلمي. واعتبر غبطته أن مواجهة هذه الأزمة تتطلب حلولا عادلة لا بد أن يبحث عنها السياسيون.  

14 يونيو 2020, 14:16