بحث

Vatican News
المطران ايمون مارتن عليها رئيس أساقفة أرماغ ورئيس مجلس أساقفة ايرلندا الكاثوليك المطران ايمون مارتن عليها رئيس أساقفة أرماغ ورئيس مجلس أساقفة ايرلندا الكاثوليك  

رئيس مجلس أساقفة ايرلندا الكاثوليك المطران ايمون مارتن: الصلاة والإيمان والشهادة

"الصلاة والإيمان والشهادة": كلمات ثلاث سلط الضوء عليها رئيس أساقفة أرماغ ورئيس مجلس أساقفة ايرلندا الكاثوليك المطران ايمون مارتن في عظة ألقاها خلال ترؤسه القداس الإلهي ظهر الاثنين التاسع والعشرين من حزيران يونيو في كاتدرائية القديس باتريك. احتفال مميز لكونه الأول بحضور المؤمنين بعد خمسة عشرة أسبوعا من الإغلاق بسبب جائحة كورونا.

قال رئيس أساقفة ارماغ المطران ايمون مارتن خلال فترة العزلة بسبب وباء كورونا، آزرت الكنيسة حياة الصلاة لاسيما بفضل وسائل التواصل الاجتماعي، وأضاف أنه على الرغم من هذه الفترة الصعبة، شعر بعض الأشخاص بالانجذاب إلى الله بطريقة جديدة وصلّوا بشكل أكبر وشعروا أيضا بأنهم مدعوون لتغيير حياتهم إلى الأفضل. وأشار في الوقت نفسه إلى أن الأشهر الثلاثة والنصف الأخيرة اتّسمت أيضا بعدم اليقين والقلق، وأضاف: كان علينا تقديم تضحيات من أجل الخير العام وحماية الحياة والصحة، وأكد أن الإيمان جعلنا نمضي إلى الأمام. وتابع المطران مارتن عظته في عيد القديسين بطرس وبولس في التاسع والعشرين من حزيران يونيو شاكرا جميع من قدموا شهادة سخية خلال الأسابيع الخمسة عشرة الأخيرة، وقال إن عاملينا الصحيين قد خدموا المرضى بلا كلل وشهدوا بقوة لحنان الله ورأفته. وذكّر أيضا بجميع أبناء رعايانا الذين، وكما قال، قدّموا خدمات كمتطوعين حاملين المواد الغذائية واحتياجات أساسية أخرى إلى الأشخاص العائشين لوحدهم، معبرين عن قربهم وتشجيعهم.

هذا وأشار المطران ايمون مارتن إلى أن الوباء لم ينته، وسلط الضوء بالتالي على التباعد الاجتماعي واحترام المعايير الصحية والتوجيهات المتعلقة بالتنقل والتجمع، ودعا المؤمنين إلى أن يكونوا صبورين ومتفهمين، مشددا على احترام القواعد الموضوعة. وختم رئيس أساقفة ارماغ ورئيس مجلس أساقفة ايرلندا الكاثوليك عظته قائلا: أرفع الصلاة كيما، على غرار القديسين بطرس وبولس، نكون منفتحين على ما يطلبه منا الروح القدس في هذه اللحظات، ونتأمل فيما علّمتنا اياه أزمة كوفيد 19،حول العلاقات والعائلة، أولوياتنا وقيمنا والصحة. وأضاف أن الفيروس يبقى تهديدا في الحاضر والمستقبل وقد تكون هناك تضحيات أخرى في المستقبل، ولذا لنواصل القيام بدورنا لكي نكون مع الآخرين في أكبر قدر ممكن من الأمان، فيما نمضي قدما في الصلاة والإيمان وشهادة الحياة والرجاء.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن مجلس أساقفة ايرلندا الكاثوليك قد عقد جمعيته العامة في الأسبوع الثاني من حزيران يونيو الجاري عبر الفيديو وللمرة الأولى، ذلك في إطار الالتزام بالقواعد الصحية المعمول بها بسبب وباء كورونا، وتم التطرق إلى مواضيع عديدة مع تسليط الضوء على الجمعية العامة العادية السادسة عشرة لسينودس الأساقفة التي دعا إليها قداسة البابا فرنسيس والمرتقبة في الفاتيكان في تشرين الأول أكتوبر 2022 حول موضوع "من أجل كنيسة سينودوسية: شركة، مشاركة ورسالة". ورفع أساقفة ايرلندا الكاثوليك الصلاة من أجل ضحايا فيروس كورونا وعائلاتهم وشكروا أيضا المؤمنين والكهنة والرهبان والراهبات على صلواتهم ومثابرتهم، وأشاروا إلى ما حملته هذه الفترة أيضا من معاناة وقلق.

30 يونيو 2020, 13:10