بحث

Vatican News
2019.06.10 patriarca maronita Bechara Rai عظة البطريرك الراعي في عيد الثالوث الأقدس   (BKE-mich )

عظة البطريرك الراعي في عيد الثالوث الأقدس

"أنتم على حقّ، أيُّها الشَّباب والشَّابَّات، في ثورتكم، التي نريدها صوتًا واحدًا، مستقلاًّ وغير مسيَّس، محصَّنةً بوجه المندسِّين، حضاريَّةً ورفيعةً في أهدافها ومطالبها الواعية والمحقَّة. نطلقُها معكم صرخةً ضدَّ الفساد والهدر المتناميين، وضدَّ الغلاء الفاحش، وانهيار النَّقد الوطنيّ" هذا هو النداء الذي أطلقه البطريرك الماروني في عظته مترئسًا القداس الإلهي بمناسبة عيد الثالوث الأقدس

ترأس صاحب الغبطة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة الراعي صباح الأحد القداس الإلهي في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي وللمناسبة ألقى نيافته عظة تحت عنوان "أُعْطِيتُ كُلَّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْض. إِذْهَبُوا: تَلْمِذُوا وَعَمِّدُوا وَعَلِّمُوا" ونقلاً عن الموقع الإلكتروني للبطريركية المارونيّة قال الكاردينال الراعي ربُّنا يسوع، يوم صعوده إلى السَّماء، سلَّم كنيسته الناشئة، بشخص الرُّسُل، رعاتها، سلطانَه الالهيَّ المثلَّث الوظائف: الوظيفة النَّبويَّة بالتَّلمذة للإنجيل، والوظيفة الكهنوتيَّة بخدمة المعموديَّة، باب سائر أسرار الكنيسة، والوظيفة الملوكيَّة برعاية الجماعة على أساس ٍ من الحقيقة والمحبَّة.

تابع البطريرك الماروني يقول يمارِس رعاة الكنيسة سلطانهم الإلهيّ هذا بإسم الثَّالوث الأقدس، الآب والابن والرُّوح القدس، الذي تُحيي الكنيسة عيدَه في هذا الأحد. فهو السِّرُّ الأساسيّ والمحوريُّ للإيمان المسيحيّ وممارسته. فمِن الإله الواحد والثَّالوث كان الخلقُ بعمل الآب، والفداءُ بتجسُّد الابن، وبثُّ الحياة الإلهيَّة بحلول الرُّوح القدس. لولا الثَّالوث القُدُّوس، لما كان خلقٌ وفداء وشركة اتِّحادٍ بالله. ربُّنا يسوع، إبنُ الله منذ الأزل، والمتجسِّد من مريم العذراء بقوَّة الرُّوح القدس في الزَّمن، قبِل مسحة الرُّوح القدس ببشريَّته. فكان في العهد الجديد النَّبيَّ بامتياز، لأنَّه علَّمَ كلمة الله وهو الكلمة؛ والكاهنَ بامتياز، لأنَّه الكاهنُ والذَّبيحة؛ والملكَ بامتياز، لأنَّه الملكُ والمملكة، المتمثِّلة بالكنيسة، جسدِه السِّريّ.

أضاف الكاردينال الراعي يقول لقد أشرَكَ الرُّسُلَ، وخلفاءهم الأساقفة، ومعاونيهم الكهنة بسلطانه المثلَّث المقبول بمسحة الرُّوح القدس في الرِّسامة. فعندما قال لهم: "إذهبوا وتلمذوا كلَّ الأمم"، أشرَكَهم في وظيفته النَّبويَّة؛ وعندما قال: "عمِّدوهم باسم الآب والابن والرُّوح القدس"، أشرَكَهم في وظيفته الكهنوتيَّة؛ وعندما قال "علِّموهم كلَّ ما أوصيتُكم به"، أشرَكَهم في وظيفته الملوكيَّة. إنَّ ضمانةَ نجاح هذه الوظيفة المثلَّثة هي شخص المسيح، لأنَّها باسمه وبشخصه تُمارَس، مظلَّلَةً دائمًا بمحبَّة الآب، وفاعلةً بنعمة الابن، ومحييةً بحلول الرُّوح القدس. هذا ما أكَّدَه بقوله الختاميّ: "وها أنا معكم طول الأيَّام إلى انقضاء الدَّهر". يبقى على الأساقفة ومعاونيهم الكهنة أن يظلُّوا أُمناء للرِّسالة المثلَّثة التي هي مُلكُ المسيح، وهم مؤتمنون عليها. فلا تخضع ممارستُها لمزاجهم، أو لإرادتهم المستقلَّة، أو لضعفهم، أو لأسبابٍ شخصيَّة غير قاهرة.

تابع البطريرك الراعي يقول أشرَكَ الرَّبُّ يسوع بمسحته، وهو الرَّأس، كلَّ أعضاء جسده بواسطة سرَّي المعموديَّة والميرون. فإنَّا نُدعَى مسيحيِّين لأنَّنا مُسِحنا بمسحة الرُّوح القدس، الذي صوَّرَنا على صورة المسيح. ولذا، نحن مدعوُّون للمحافظة على بهاء هذه الصُّورة المسيحانيَّة، والنُّموِّ فيها، وتجسيدها بالأقوال والأفعال والمسلك، في الكنيسة والعائلة والمجتمع والدَّولة. وما أحوج مجتمعنا اللُّبنانيّ ودولتنا إلى ثقافةٍ تعكس وجه الله في العمل السِّياسيّ بكلِّ أبعاده، التَّشريعيَّة والإجرائيَّة والإداريَّة والقضائيَّة، وبكلِّ مآله الاقتصاديَّة والماليَّة والمعيشيَّة والاجتماعية. لا يمكن القبول بعد الآن بدولةٍ مجزَّأةٍ بين أطرافٍ سياسيَّةٍ وطائفيَّةٍ تحتمي وراء مجموعةٍ من الأنظمة الخاصَّة بكلِّ واحدةٍ منها، بهدف حماية مصالحها المشروعة وغير المشروعة، التي تفرغ الخزينة، وتملأ جيوب أربابها والنَّافذين. فكيف يمكن أن تعيش الدَّولة وتلبِّي حاجات مواطنيها الذين أصبَحوا بنصفهم في حالة الفقر والجوع والبطالة والهجرة، فيما المال العامّ يُهدَر في عمليَّات التَّهريب عبر المطار والمرافئ والمعابر العديدة غير الشَّرعيَّة بين لبنان وسوريا؟ وكيف نطالب دولةً جعلوها أفقر من شعبها بنهبهم أموالها، من دون حسيبٍ أو رقيب، واليوم من دون أيَّة محاسبة من أجل استرجاع المال المنهوب؟

أضاف صاحب الغبطة يقول أنتم على حقّ، أيُّها الشَّباب والشَّابَّات، في ثورتكم، التي نريدها صوتًا واحدًا، مستقلاًّ وغير مسيَّس، محصَّنةً بوجه المندسِّين، حضاريَّةً ورفيعةً في أهدافها ومطالبها الواعية والمحقَّة. نطلقُها معكم صرخةً ضدَّ الفساد والهدر المتناميين، وضدَّ الغلاء الفاحش، وانهيار النَّقد الوطنيّ، وحجز رؤوس الأموال في المصارف. ونطلقُها معكم صرخةً بوجه كسل أجهزة الرَّقابة وتلكُّؤ القضاء، تحت تأثير التَّدخُّل السِّياسيّ، عن محاسبة الرُّؤوس الكبيرة والمسؤولة مباشرةً عن عمليَّات الفساد. معكم نطالِبُ بالإسراع في إجراء التَّعيينات الإداريَّة والقضائيَّة والمصرفيَّة، واتِّباع معايير الكفاءة والنَّزاهة، رافضين المماطلة مهما كانت أسبابها. ومعكم نطالِبُ الحكم والحكومة بوضع خطَّةٍ إصلاحيَّةٍ تنهض عمليًّا بالاقتصاد وتحسين معيشة المواطنين.

تابع البطريرك الماروني يقول ألَيسَت هذه المطالب مشترَكة بين الشَّباب اللُّبنانيّ، من دون أيِّ ارتباطٍ بدِينِه أو طائفته أو حزبه أو منطقته؟ لقد أسِفنا لما جرى بالأمس بوضع هذه المطالب المشترَكة جانبًا، وتحويل التَّعبير عن الرَّأي بالشَّكل الدِّيمقراطيّ إلى مواجهةٍ بالحجارة وتحطيم المؤسَّسات والمحلَّات واستباحة ممتلكات النَّاس وجنى عمرهم، وتشويه وجه العاصمة، والاعتداء على الجيش والقوى الأمنيَّة التي من واجبها حماية التَّظاهرات السِّلميَّة. هذا كلُّه يعني، وبكلِّ أسف، أنَّ ما زالت تعشعش في القلوب مشاعر الضَّغينة والحقد والبغض. وهذا لا يتآلف وميثاق العيش المشترك.

أضاف الكاردينال الراعي يقول وأسِفنا بالأكثر لإدخال المعتقد الدِّينيّ في الانقسام السِّياسيِّ وجعل هذا المعتقد وسيلةً للنِّزاع بالأسلحة. لماذا نعطي الأسرة العربيَّة والدَّوليَّة هذه الصُّورة المشوَّهة عن لبنان؟ وهل بهذه الممارسات النِّزاعية نساند الحكم والحكومة في توطيد الاستقرار الضَّروري للنُّهوض من حضيضنا؟ أمَّا من جهة المسؤولين السِّياسيِّين عندنا فلا يحقُّ لهم أن يحكموا بذات الذِّهنيَّة والأسلوب، بعيدًا عن الخطِّ الذي يرسمه الدُّستور والميثاق الوطنيّ ووثيقة اتِّفاق الطَّائف نصًّا وروحًا. فكيف يمكن أن تأتينا المساعدات العربيَّة والدَّوليَّة من دون تأمين الاستقرار السِّياسيّ، وتصحيح الحكومة، واعتماد سياسة الحياد، وشبك الأيادي وتوحيد الجهود؟

وختم البطريرك مار بشارة بطرس الراعي عظته بالقول إنَّ الكنيسة، من جهتها ماضيةٌ في تنفيذ خطَّتها الإنقاذيَّة، الغذائيَّة والزِّراعيَّة والصِّحِّيَّة، وقد نسَّقت نشاطها بين الأبرشيَّات والرَّهبانيَّات والرَّعايا والأديار، ومع كاريتاس لبنان، والبعثة البابويَّة، والصَّليب الأحمر، وجمعيَّة مار منصور دي بول، والمؤسَّسة المارونيَّة للانتشار، والمؤسَّسة البطريركيَّة للإنماء الشَّامل، وسواها من المؤسَّسات والجمعيَّات الإنسانيَّة. والكلّ بهدف خلق شبكة تشمل كلَّ المناطق اللُّبنانيَّة. أودُّ هنا أن أوجِّه تحيَّة شكرٍ وتقدير لكلِّ ذوي القلوب المحبَّة والأيادي السَّخيَّة، الذين يمدُّون يد المساعدة للإخوة والعائلات في حالة الفقر والعوز، سواء بطريقةٍ مباشرة أم بواسطة المؤسَّسات الاجتماعيَّة والإنسانيَّة.

08 يونيو 2020, 12:32