بحث

Vatican News
رئيس مجلس أساقفة الأرجنتين المطران أوسكار فيسنتي أوجيا رئيس مجلس أساقفة الأرجنتين المطران أوسكار فيسنتي أوجيا  

مجلس أساقفة الأرجنتين يوجه رسالة شكر وتقدير للصحفيين

لمناسبة الاحتفال في الأرجنتين "بيوم الصحافي" في السابع من حزيران يونيو، وجه مجلس أساقفة البلاد الكاثوليك رسالة شكر للصحفيين وتقدير على عملهم، ولاسيما في هذه المرحلة الصعبة بسبب وباء كورونا.

عبّر مجلس أساقفة الأرجنتين عن شكره للصحفيين على المضي قدما في أداء مهمتهم الإعلامية الضرورية ومساعدة الجماعة على الاعتناء ببعضها البعض وذلك في رسالة وجهها الأحد الماضي، السابع من حزيران يونيو، احتفالا "بيوم الصحافي" في البلاد والذي تم تأسيسه عام 1938. وأشار مجلس أساقفة الأرجنتين الكاثوليك إلى أنه في زمن العزلة والتباعد الاجتماعي، قرّب الصحفيون المجتمع من الواقع والأشخاص المتألمين ومن الجهود الكثيرة المتّسمة بالتضامن والقيم الإنسانية، وشجّع أيضا الصحفيين على تنمية عملهم كدعوة حقيقية لخدمة الخير العام، وحثهم على أن يكونوا ناقلي رجاء.

واحتفالا "بيوم الصحافي" في الأرجنتين، كانت هناك رسائل عديدة لأساقفة الأبرشيات الأرجنتينية. فعلى سبيل المثال، وجه أسقف أبرشية مار ديل بلاتا المطران غابرييل ميستري رسالة فيديو إلى الصحفيين والمراسلين وجميع العاملين في حقل وسائل الإعلام حثّ فيها الجميع على أن يسردوا قصصا بنّاءة تعكس عالمًا أكثر إنسانية وأخوّة، وأمل أن يواصل جميع الإعلاميين مهمتهم الجميلة والمثمرة والقيام بها بطريقة مسؤولة، كي يتم الإسهام في بناء عالم أفضل. وفي السياق نفسه، وجه أسقف أبرشية باهيا بلانكا المطران كارلوس الفونسو اسبيروس كوستا رسالة ذكّر فيها بأن مهمة الصحفيين ليست "الإعلام" فقط وإنما "التنشئة" أيضا ولاسيما تعزيز السلام، وأضاف أن العمل الإعلامي هو في الواقع "مهنة، رسالة ودعوة". كما وأكد المطران كوستا على أهمية عمل عالم وسائل الإعلام من أجل حماية الخليقة.

تجدر الإشارة إلى أنه في السادس من أيار مايو الفائت، وخلال ترؤسه القداس الإلهي في كابلة بيت القديسة مارتا بالفاتيكان، قال البابا فرنسيس إن فكره يتجه نحو الأشخاص العاملين في وسائل الاتصالات الذين يواجهون مخاطر كبيرة في الظرف الذي نمر به، وسأل الرب أن يساعدهم على العمل دومًا خدمةً للحقيقة. وفي الأول من نيسان أبريل الفائت، وخلال ترؤسه القداس الإلهي في كابلة بيت القديسة مارتا، قال البابا فرنسيس إن فكره يتجه بنوع خاص نحو كل شخص يعمل في حقل الإعلام وأضاف أود أن نصلي اليوم على نية جميع العاملين في وسائل الاتصالات كي لا يشعر الناس بالعزلة، نصلي من أجل تربية الأطفال، من أجل الإعلام كي يساعد الناس على تحمل زمن العزلة هذا.

09 يونيو 2020, 13:13