بحث

Vatican News
Santuario padre Hurtado Santuario padre Hurtado 

أساقفة تشيلي: الاهتمام بالأشد فقرا وتعزيز تضامن فاعل

عقد أساقفة تشيلي الكاثوليك الأيام القليلة الماضية، وعبر الفيديو، جمعيتهم العامة العشرين بعد المائة، ووجهوا في ختام الأعمال رسالة شجعوا فيها المؤمنين الكاثوليك وجميع المواطنين على التصرف بطريقة مسؤولة من خلال إتباع توجيهات السلطات الصحية بدقة، دائما وفي كل مكان، والاهتمام ببعضنا البعض ولاسيما بالأشد ضعفًا في هذه الفترة الصعبة.

تطرق أساقفة تشيلي الكاثوليك خلال جمعيتهم العامة عبر الفيديو إلى الأوضاع السائدة في البلاد وناقشوا مسائل عديدة والتحديات الحالية في ظل انتشار وباء كورونا في هذا البلد الأمريكي اللاتيني والعالم بأسره، وقالوا في رسالة نشروها في ختام الأعمال إن الرب يدعونا جميعا لكي نكون قريبين من الأشد فقرا وضعفًا وخصوصا من المشردين والمسنين والمهاجرين، والعائلات التي تعيش في منازل مكتظة بدون مياه وفي ظروف صحية غير ملائمة. وإذ أشاروا إلى ألم الذين فقدوا أقرباء لهم، أو يرونهم يعانون، عبّر مجلس أساقفة تشيلي عن قلقه الكبير أيضًا إزاء حوادث العنف الأسري.

في رسالة نشروها في ختام أعمال جمعيتهم العامة، ذكّر أساقفة تشيلي الكاثوليك بالأوضاع الاجتماعية الصعبة في البلاد قبل انتشار وباء كورونا وبالتظاهرات والاضرابات التي شهدتها البلاد، وقالوا إنهم يخشون أن يفقد العديد من الأشخاص والعائلات مصدر دخلهم ما يؤدي إلى اتساع رقعة الفقر. وبالتالي دعا أساقفة تشيلي إلى تعزيز تضامن فاعل والعمل من أجل ميثاق اجتماعي للحد من تبعات التسريح من العمل، وأضافوا أن ذلك يتطلب جهودًا من قبل الجميع بدون استثناء. كما وأكد أساقفة البلاد الكاثوليك استعدادهم لتقديم شبكة من المرافقة والاصغاء والتضامن.

وبالإضافة إلى تقدير السياسات العامة الهادفة إلى مساعدة الأشد عوزا، دعا أساقفة تشيلي الجميع إلى عيش تضامنٍ يعبّر بقوة عن واجب الأخوّة النابع من الإنجيل، ووجهوا أيضًا كلمات شكر إلى السلطات السياسية، والعاملين الصحيين وعناصر الأمن والقوات المسلحة ورجال الأعمال والعمال والمتطوعين في مختلف القطاعات الذين، ومن خلال جهودهم وعملهم السخي، تم تقديم الدعم للمرضى والمساعدات للمواطنين جميعا. كما وذكّر أساقفة تشيلي بأن كرامة الشخص البشري ينبغي أن تكون محور جميع السياسات العامة، وبأن البلاد تنتظر حوارا وتصرفًا غير تصادمي من قبل جميع الفاعلين والسلطات.

هذا وختم أساقفة تشيلي الكاثوليك رسالتهم التي نشروها في ختام جمعيتهم العامة التي عقدوها عبر الفيديو بالقول: يمكننا أن نتعافى من وباء كورونا، غير أن تشيلي ستكون بصحة جيدة فقط عندما نستطيع، ومن خلال التغلب على الكراهية واللامبالاة والعنف، إعادة بناء علاقات أخوية في التضامن والعدالة. 

04 مايو 2020, 13:59