بحث

Vatican News
ARGENTINA PANDEMIC CORONAVIRUS COVID19 ARGENTINA PANDEMIC CORONAVIRUS COVID19  (ANSA)

رسائل أساقفة أمريكا اللاتينية لمناسبة عيد العمال

لمناسبة الاحتفال في الأول من أيار مايو بعيد العمال أصدرت مجالس الأساقفة في العديد من دول أمريكا اللاتينية رسائل مكتوبة ومصوَّرة شددت فيها على أهمية حماية حقوق العاملين ومنح الأولوية للشخص البشري لا لرأس المال، كما وتحدث الأساقفة عن الأجور العادلة وضرورة توفير ضمانات اجتماعية ملائمة.

كان من الطبيعي أن تتطرق رسائل أساقفة دول أمريكا اللاتينية إلى الأوضاع الصعبة خلال الفترة الحالية بسبب وباء فيروس كورونا، حيث تزداد أعداد العاطلين عن العمل وخاصة بين مَن يعملون بأشكال غير نظامية. ودعت مجالس الأساقفة حكومات الدول المختلفة إلى تبني إجراءات لمواجهة الأزمة الاقتصادية الحالية وحماية العائلات في المقام الأول. وإلى شعوب القارة وجه الأساقفة نداءً من أجل التضامن المتبادل وشكروا من جهة أخرى الفئات التي تعمل في الصفوف الأولى لمواجهة حالة الطوارئ الحالية.

وفي الأرجنتين على سبيل المثال ذكَّر رئيس مجلس الأساقفة المطران أوسكار فيسنتي أوجيا كينتانا بالكرامة التي يمنحها العمل للإنسان ما يجعل العمل مقدسا. ودعا إلى التأمل في أوضاع البلاد مشيرا إلى أن الأرجنتين كانت تعاني من أزمة وجاء الوباء ليزيد من القلق والمخاوف. وتضرع في رسالته كي ينير القديس يوسف شفيع العاملين حكام البلاد في هذا الزمن الصعب كي يتم النظر إلى العمل انطلاقا من رؤية إنسانية، لا أن تكون البشرية في خدمة الاقتصاد.

تحدث من جانبه رئيس أساقفة لاسيرينا في تشيلي المطران أوزفالدو ريبوليدو ساليناس عن تزامن الاحتفال بعيد العمال هذا العام مع أحد أكبر التحديات أمام البلاد والعالم، في إشارة إلى حالة الوباء الحالية. وتحدث في هذا السياق عن مأساة لم تتضح أبعادها بعد، لكن الشيء الأكيد أنها ستصيب بشكل خاص أكثر الأشخاص فقرا وضعفا في المجتمع. وأعرب في رسالة لمناسبة الأول من أيار مايو عن مخاوف الأساقفة أمام فقدان الكثير من العائلات موارد المعيشة، ودعا بالتالي إلى تعزيز التضامن والعمل على تقليص البطالة وتبعاتها.

وفي السلفادور توقف رئيس أساقفة سان سلفادور في رسالة فيديو لمناسبة الأول من أيار مايو عند ثلاثة مبادئ أساسية، وهي العمل من أجل خير القريب، الصلاة بإيمان، واحترام قواعد السلامة خلال فترة الحجر الصحي. تحدث من جانبه رئيس مجلس أساقفة السلفادور المطران إدواردو فاجاردو بوستامانتي في رسالة فيديو عمن يعملون يوما بعد يوم مشيِّدين البلاد، ووصف العمل بحق يجعلنا مشاركين في عمل الله الخالق. كما ووجه الشكر إلى جميع العاملين الصحيين الذين يعملون في الصفوف الأمامية في مرحلة الطوارئ الحالية. ثم طلب رئيس مجلس الأساقفة شفاعة القديس يوسف من أجل كل العائلات كي يتزايد التضامن واحترام الحقوق.

بلد أمريكي لاتيني آخر، أوروغواي، وجه فيه مجلس الأساقفة رسالة رعوية لمناسبة عيد العمال، جاء فيها أن احتفال هذا العام يتزامن مع ما وصفها بعاصفة عالمية تجعلنا نتوقع أزمة اقتصادية واجتماعية خطيرة تتطلب مسؤولية وسخاءً كبيرين من الجميع كي يبزغ يوم جديد، عالم جديد وبشرية جديدة. وتابعت الرسالة الرعوية مؤكدة أننا كمسيحيين لدينا يقين هو أساس رجائنا نريد مقاسمته اليوم، ألا وهو يسوع القائم، الحي، الذي هو معنا على السفينة ذاتها.

وفي فنزويلا أصدر رئيس مجلس الأساقفة المطران خوسي لويس أزواجي أيالا بيانا شكر فيه العاملين جميعا الذين يجعلون ممكنةً التنمية البشرية المتكاملة، وذلك من خلال أياديهم وذكائهم ومسؤوليتهم. وشدد في بيانه على أهمية الشخص البشري مقارنةً بالمنتَج، كما وتحدث عن الأزمة الحالية في البلاد والتي تسفر عن ظلم في دنيا العمل، سواء النظامي وغير النظامي، وأشار إلى الأوضاع السيئة فيما يتعلق بالأجور والرواتب والضمانات الاجتماعية.  وذكّر في دعوته هذه بأن التضامن مع مَن يواجهون الصعاب والاهتمام بهم أمر يطلبه منا الإنجيل.  

 

03 مايو 2020, 12:10