بحث

Vatican News
Coronavirus: sanificazione chiese الاستعداد لعودة المؤمنين إلى المشاركة في الاحتفالات الكنسية في إيطاليا  (ANSA)

عودة المؤمنين إلى المشاركة في الاحتفالات الكنسية في إيطاليا في 18 أيار مايو

ستعود الكنائس في إيطاليا بدءً من 18 أيار مايو الجاري لتشهد مشاركة المؤمنين في الاحتفالات ولكن مع الالتزام بإجراءات محددة لتفادي انتشار عدوى فيروس كورونا، وذلك حسب اتفاق تم التوقيع عليه بين الحكومة ومجلس أساقفة إيطاليا.

سيعود المؤمنون في 18 أيار مايو الجاري إلى المشاركة في الاحتفالات المختلفة في كنائس إيطاليا، هذا ما أعلن مجلس أساقفة إيطاليا في بيان أشار فيه إلى توقيع اتفاق بين المجلس والحكومة صباح الخميس 7 من الشهر الجاري. وأضاف البيان أن نص الاتفاق المذكور يأتي ثمرة مسيرة تعاون بين المجلس ورئاسة الوزراء ووزيرة الداخلية واللجنة التقنية العلمية التي تتابع وتقيِّم تطورات وباء فيروس كورونا في إيطاليا. هذا ويتضمن الاتفاق إجراءات يجب احترامها تتعلق بدخول المؤمنين أماكن العبادة، وذلك لاحتواء وإدارة حالة الطوارئ الصحية الحالية. ويتطرق الاتفاق إلى الاحتفالات الليتورجية والأسرار والمعلومات التي يجب تقديمها إلى المؤمنين إلى جانب مقترحات ذات طابع عام.

ومن بين ما ينص عليه الاتفاق بين مجلس الأساقفة والحكومة في إيطاليا ضرورة أن يضمن الحد الأقصى للمشاركين في الاحتفالات المسافة اللازمة بين الأشخاص، أي متر على الأقل في الاتجهات كافة. هناك أيضا استبعاد التحية باليدين خلال تبادل السلام، وضرورة ارتداء المؤمنين المشاركين في الاحتفالات الليتورجية الكمامات الواقية لتغطية الفم والأنف، بينما لا يُسمح بدخول مَن لديهم أعراض الانفلونزا ومشاكل تنفس أو تبلغ درجة حرارتهم 37 ونصف درجة أو أكثر أو من كانوا على احتكاك بأشخاص مصابين بفيروس كورونا.

هذا وقد وقّع على هذا الاتفاق رئيس مجلس أساقفة إيطاليا الكاردينال غوالتييرو باسيتي ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي ووزيرة الداخلية لوتشانا لامورجيسي. وفي تعليقه على هذا الاتفاق قال الكاردينال باسيتي إنه ثمرة تعاون عميق بين الحكومة واللجنة التقنية العلمية ومجلس الأساقفة حيث قام كل طرف بدوره بمسؤولية، كما وشدد مجددا على التزام الكنيسة بالإسهام في تجاوز الأزمة الحالية. سلط من جانبه رئيس الوزراء جوزيبي كونتي الضوء على أن الإجراءات التي يتضمنها نص الاتفاق تعكس الأسلوب الأكثر ملاءمة لضمان عودة الاحتفالات الليتورجية بمشاركة المؤمنين بأفضل شكل آمن، ثم شكر الكنيسة في إيطاليا على ما تقدم من دعم معنوي ومادي للأمة بكاملها في هذه اللحظة الصعبة التي تمر بها البلاد. أما وزيرة الداخلية لوتشانا لامورجيسي فأدلت بتصريحات أشارت فيها إلى ما وصفته بعمل أعطى نتائج ممتازة، كما وتحدثت عن اتفاقيات شبيهة مع الأديان الأخرى.  

08 مايو 2020, 10:20