بحث

Vatican News
Bandiera Unione Europea, Europa Bandiera Unione Europea, Europa 

رسالة الفصح للجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي ومجلس كنائس أوروبا

الاحتفال بالفصح في زمن فيروس كورونا كان محور رسالة مشتركة للجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي ومجلس كنائس أوروبا.

لمناسبة الفصح صدرت رسالة مشتركة للجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي ومجلس كنائس أوروبا. وجاء في الرسالة التي تحمل توقيع رئيسَي اللجنة والمجلس، الكاردينال جان كلود هوليريش والقس كريستيان كرايغر، أن المسيحيين يستعدون لتذكر آلام وموت المسيح والاحتفال بقيامته بشكل جديد تماما. فلن تتوفر للمؤمنين هذا الفصح إمكانية اللقاء للصلاة والتجمع للبقاء في صمت أمام الله والإصغاء إلى كلمته ومقاسمة جسده ودمه. وتابعت الرسالة أننا نحتفل هذا العام بانتصار المسيح على الموت في وقت يكافح فيه العالم وباء فيروس كورونا الذي يصيب العالم مسببا الحداد والمعاناة لجميع الشعوب، وأن المؤمنين سيحتفلون هذا العام في منازلهم في عزلة اختيارية بانتصار الحياة راجين الانتصار على الموت. وذكَّرت الرسالة المشتركة في هذا السياق بكلمات القديس بولس الرسول في رسالته إلى أهل رومة "لأَنَّنا في الرَّجاءِ نِلْنا الخَلاص, فإِذا شُوهِدَ ما يُرجى لم يَكُن رَجاء, وما يُشاهِدُه المَرءُ فَكيفَ يَرجوه أَيضاً؟ ولكِن إِذا كُنَّا نَرْجو ما لا نُشاهِدُه فبِالثَّباتِ نَنتَظِرُه" (روم 8، 24-25). تضرع رئيسا لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي ومجلس كنائس أوروبا بعد ذلك كي يحرك إنجيل الفصح نسمة الرجاء هذه كي تصبح الكنيسة ويصبح كل واحد منا حامل رجاء ونور في عالمنا المعاني من آلام كثيرة، وليبارك الله البشرية ويحفظها. وختمت الرسالة. المسيح قام، حقا قام.

  

 

08 أبريل 2020, 14:44