بحث

Vatican News
البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان 

البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان يحتفل بقداس عيد ختانة الرب يسوع

"نأتي إلى الكنيسة في مطلع السنة الجديدة كعائلة روحية كي نستهلّ عامنا الجديد بالذبيحة الإلهية" هذا ما قاله البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان مفتتحاً السنة الجديدة بالقداس الالهي

بمناسبة عيد ختانة الرب يسوع ورأس السنة الجديدة 2020 ويوم السلام العالمي وعيد الملفانين مار باسيليوس ومار غريغوريوس، احتفل غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الأربعاء الواقع في الأول من كانون الثاني عام 2020، بالقداس الإلهي، وذلك على مذبح كنيسة مار اغناطيوس الأنطاكي في الكرسي البطريركي، بيروت.

ونقلاً عن موقع البطريركية الالكتروني القى غبطته عظةً بعد الإنجيل المقدس تحدّث فيها عن عيد ختانة الرب يسوع الذي تحتفل به الكنيسة في اليوم الثامن بعد عيد ميلاد الرب يسوع، متأمّلاً "بهذا السرّ العظيم، أنّ كلمة الله نزل من عليائه، وهو الإله، كي يصبح واحداً منّا، ويتبع الناموس والشريعة اليهودية التي كانت تفرض أن يختتن الصبيّ في اليوم الثامن بعد ولادته"، ومشيراً إلى أنّ " تذكّرنا هذه الختانة أنّ الرب يسوع تواضع من أجلنا وقَبِلَ أن يتنازل ويخضع لقانون وشرائع الشعب العبراني كي يحرّرنا ويمنحنا الحياة".

وتابع بطريرك السريان الكاثوليك بالحديث عن عيد رأس السنة الجديدة 2020، وقال “نأتي إلى الكنيسة في مطلع السنة الجديدة كعائلة روحية كي نستهلّ عامنا الجديد بالذبيحة الإلهية، طالبين من الرب أن يبارك هذه السنة ويقوّينا ويعطينا الرجاء الذي لطالما نتوق إليه، أن تكون هذه السنة أفضل من سابقاتها، ونحن نعايد بعضنا دائماً بهذا التمنّي وهذا الرجاء. وإنّنا كشعب الله الذين قَبِلْنا الرب يسوع في زمن الميلاد، مدعوون اليوم بشكل خاص أن نصلّي ونطلب من الرب أن يشفق علينا وعلى إخوتنا هنا في لبنان وفي سوريا والعراق ومصر والأراضي المقدسة والشرق والعالم، ويجمع العائلات بالمحبّة والوحدة".

    وتابع البطريرك ما اغناطيوس يوسف الثالث يونان بالحديث عن احتفال الكنيسة بيوم السلام العالمي وقال: "في هذا اليوم منذ ثلاث وخمسين سنة أيّام حبرية البابا بولس السادس، إذ تكرّس الكنيسة اليوم الأول من كلّ سنة للسلام العالمي، كي يمنحنا ربنا ويمنح الكنيسة والوطن والعالم السلام. وقد درجت العادة أن يصدر قداسة البابا رسالةً في هذا اليوم الخاص بالسلام، مطلقاً النداء الصارخ من أجل إحلال السلام الحقيقي العادل والشامل في العالم، وقد جاءت رسالة البابا فرنسيس لهذه السنة بعنوان: "السلام كمسيرة رجاء: حوار ومصالحة وتوبة بيئية “، وتابع بالقول: "لقد شدّد قداسته على أنّ السلام طريق رجاء إزاء العقبات والمحن، والتزام مستمرّ وعمل صبور من البحث عن الحقيقة والعدالة، والسلام لا يتحقّق إن كنّا لا نرجوه. فالروح القدس يلهمنا، يوماً بعد يوم، بأعمالنا وأقوالنا كي نصبح صانعي عدالة وسلام".

    وهنّأ غبطته المؤمنين بهذا اليوم، ضارعاً "إلى الرب أن يملأ قلوبكم بالفرح والسلام، ليس فقط خلال هذه السنة الجديدة، بل أيضاً كلّ أيّام حياتكم، متذكّرين أننا نبقى الشعب الذي يحجّ نحو الملكوت السماوي، ونعرف كيف نستعمل كلّ الأوقات والأزمنة لما فيه الخير، وبخاصة التفكير بالآخرين الأقلّ حظاً منّا، فنساعدهم ونضحّي من أجلهم، إن كانوا مرضى أو بحاجة مادّية أو معنوية، كي نشهد على أنّنا عائلة واحدة مع الرب يسوع".

    وختم غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي سائلاً الرب يسوع "أن ينعم بالخير والسلام والأمان وفيض النعم والبركات على وطننا لبنان والشرق والعالم. وليكن العام الجديد زمن تجديد العهد مع الرب، فنسير معه، ونبغي رضاه بسيرتنا وأعمالنا الصالحة، بشفاعة أمّنا مريم العذراء والملفانين مار باسيليوس ومار غريغوريوس اللذين تعيّد الكنيسة لهما في هذا اليوم، مقتدين بسيرتهما وفضائلهما وإيمانهما الراسخ بالرب يسوع".

02 يناير 2020, 13:19