بحث

Vatican News
بطريرك بابل للكلدان الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو بطريرك بابل للكلدان الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو  (AFP or licensors)

عظة غبطة البطريرك ساكو خلال قداس العام الجديد

ترأس بطريرك بابل للكلدان الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو صباح الأربعاء 1 كانون الثاني يناير 2020 قداس العام الجديد وذلك في كاتدرائية مار يوسف في حي الكرادة في بغداد.

في بداية عظته مترئسا قداس العام الجديد تحدث بطريرك بابل للكلدان الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، حسب ما نشر الموقع الإلكتروني للبطريركية، عن الأمل أن تكون السنة الجديدة "مختلفة وأكثر أمنا واستقرار وألا تفاجئنا بمآسٍ أخرى"، وذلك في إشارة إلى ما وصفها غبطة البطريرك بمفاجآت ومعاناة وهموم تخللت العام المنصرم 2019. وقال الكاردينال ساكو في هذا السياق: "لقد تعبنا بصراحة من كل الظروف التي مرت ببلدنا، ونتوق الى ان نعيش في سلام وآمان وكرامة. لذا أؤكد على اهمية النأي بالنفس عن الصراع الدائر في المنطقة وادعو الجميع الى العقلانية والحكمة لتفادي الصراعات غير المفيدة لنا في سبيل الحفاظ على سيادة البلد وحماية حياة مواطنيه".

وتابع بطريرك بابل للكلدان عظته مشيرا إلى الاحتفال بعيد ميلاد المسيح فبل أيام وقال: "ميلاده يحمل لنا الرجاء وأجمل بشرى” السلام على الارض”، لكن أين منّا هذا المشروع، فالسلام لم يتحقق الى اليوم وبخاصة في منطقتنا ولعوامل مختلفة تأتي في المقدمة ميول الناس الشريرة، كالأنانية والمصالح الخاصة، والفساد والجوع والظلم، والعداوات، والتهديد والقتل والتهجير. السلام لا يتعايش مع هذه الحالات. السلام يتحقق عندما نرفع من قلوبنا الميول الشريرة التي تقضي على قيم الاخوَّة والمحبة والسلام والعيش المتناغم. السلام يتحقق عندما نتوب، ونطهِّر قلبنا من كل سوء، ونستعيد تناغمنا ووحدتنا. السلام يتحقق عندما نتضامن ونتعاون كأخوة، وليس كخصوم، ونلزم عملياً الخير والقيم الانسانية والروحية والاخلاقية ونشعُّها بمساعدة النعمة الإلهية".

ثم ذكَّر غبطة البطريرك ساكو بتأكيد البابا فرنسيس في رسالته لمناسبة اليوم العالمي للسلام 2020 على أن "السلام، طريق أمل ورجاء، تتطلع إليه البشرية جمعاء، إزاء العقبات والمحن من حروب وصراعات، واستغلال وفساد، وكراهية وعنف، باعتماد الحوار والثقة المتبادلة". وتابع الكاردينال ساكو: "وأمام موجة التطرف المستشري خصوصا في منطقتنا، بات ضروريا أن تقوم المرجعيات الدينية والتربوية بحملة توعية تضيء طريق السلام وأهمية ثقافة اللاعنف واحترام التنوع، وعدم الإساءة إلى أي أنسان مهما كان دينه أو عرقه أو لونه. هذه الافكار المتشددة المغلوطة تسيء الى الدين والمجتمع وتهدد السلم المجتمعي".

ثم ختم الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو بطريرك بابل للكلدان عظته مترئسا القداس الإلهي احتفالا بالعام الجديد صباح الأربعاء 1 كانون الثاني يناير 2020، في كاتدرائية مار يوسف في حي الكرادة في بغداد، مؤكدا الصلاة "بحرارة من أجلِ أن يَعُمَّ السلامُ في بلدنا وشَرقِنا المُتألم، وأن تكونَ هذه السنة، سنة مَحبةً وأخوّة وسلام وحرية وعيش كريم".

03 يناير 2020, 09:54