بحث

Vatican News
متظاهرون موالون للرئيس مادورو في كاراكاس متظاهرون موالون للرئيس مادورو في كاراكاس  (AFP or licensors)

مجلس أساقفة فنزويلا يندد بالتضييق على المنظمات غير الحكومية

انتقدت لجنة عدالة وسلام التابعة لمجلس أساقفة فنزويلا الانتهاكات والتعديات وحملة الاعتقالات التي يتعرض لها أعضاء في عدد من المنظمات غير الحكومية المعنية بتوفير الأدوية إلى المحتاجين في وقت تحدثت فيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن تفاقم الأوضاع الإنسانية.

شجب إذا مجلس الأساقفة بأشد العبارات الحملة المنظمة التي تشنها الأجهزة الأمنية ضد المنظمات غير الحكومية، مذكرا بأن هذه المنظمات تسعى جاهدة إلى الدفاع عن الحقوق الإنسانية الأساسية للأشخاص، لاسيما من خلال توفير الأدوية إلى المرضى المحتاجين الذين يعانون من أمراض مزمنة أو خطيرة، مع العلم أن المنظمات تمكنت من شراء الأدوية بفضل تبرعات تقدمها جهات خارجية للتجاوب مع الأزمة الإنسانية الحادة التي تعاني منها البلاد. وقد أصدرت لجنة عدالة وسلام بياناً بهذا الشأن حمل توقيع رئيسها المطران روبرتو لوكرت والنائب العام الكاهن ساول رون براش واعتبر أن الشرطة تنتهك، من خلال حملتها هذه، حقوق الإنسان الأساسية التي يضمنها دستور البلاد، وطالب البيان الأجهزة القضائية بمنح محاكمات عادلة لمن شملتهم حملات الاعتقال التعسفية، مع التذكير بأن الأدوية التي توفّرها المنظمات غير الحكومية أساسية جداً من أجل مساعدة المرضى وضمان الحق في الحياة، وهي مسؤولية ملقاة على عاتق الدولة.

في سياق متصل أجرت إذاعة الفاتيكان إيطاليا مقابلة مع السيد تومازو ديلا لونغا المتحدث الرسمي بلسان اللجنة الدولية للصليب الأحمر الذي أكد أن الوضع في هذا البلد الأمريكي اللاتيني ما يزال صعباً للغاية. ديلا لونغا الذي عاد للتو من فنزويلا روى أنه شاهد سكاناً يحتاجون إلى كل شيء، لافتا إلى أن المستشفيات الفنزويلية تفتقر إلى المستلزمات الأساسية كالأدوية وغيرها، هذا فضلا عن انتشار سوء التغذية في العديد من المناطق. وقال المسؤول في الصليب الأحمر إن الشعب الفنزويلي سئم من هذا الوضع الذي استمر لفترة طويلة، موضحا أنه تحدث إلى بعض الفنزويليين الذين سألوه عما تفعله الجماعة الدولية من أجل التخفيف من آلامهم ومعاناتهم. وتحدث السيد ديلا لونغا عن انتشار الخوف في العاصمة كاراكاس، التي تتحول مع حلول المساء إلى "مدينة أشباح" إذ يخشى المواطنون الخروج من بيوتهم بعد الساعة السادسة مساء. وأضاف ديلا لونغا أن اللجنة تشعر بالقلق إزاء ازدياد احتياجات المواطنين وتفاقم الأوضاع يوما بعد يوم. وختم حديثه لإذاعتنا داعياً كل الأطراف المعنية بالأزمة الفنزويلية لإفساح المجال أمام وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المحتاجين، والسماح للمنظمات الإنسانية بممارسة عملها استندا إلى احتياجات الشعب وتماشيا مع المعايير الدولية.          

21 فبراير 2019, 12:00